لاريجاني: ندعم الحوار السياسي الذي يؤدي الى احلال الديمقراطية في سوريا

0
20

أشار رئيس مجلس الشورى الإيراني علي لاريجاني في مؤتمر صحافي الى أن “إيران تقدر وتفتخر بالمقاومتين الفلسطينية واللبنانية”، لافتا الى أننا “دعمنا مسألة إرساء الديمقراطية في المنطقة من خلال الثورات الشعبية التي جرت في المنطقة”، مؤكدا “دعمنا للديمقراطية في المنطقة العربية”.
وأكد دعم إيران العملية السياسية الذي من شأنه ان يؤدي الى احلال الديمقراطية في سوريا، لافتا الى أن “هناك العديد من المفاوضات التي تجري بينا وبين دول المنطقة”.
وأشار الى ان القذائف والاسلحة لا تؤدي الى الديمقراطية، وهذا الامر بُحث مع الرئيس السوري بشار الاسد، مؤكدا ان ايران ترفض التدخل العسكري في سوريا، مشددا على أنه لا يمكن حل الازمة السورية بزيادة تسليح المسلحين، بل من خلال الاصلاحات وصناديق الاقتراع.
ورداً على سؤال “النشرة”، أكد لاريجاني دعم الحوار والتلاقي بين اللبنانيين، والوحدة الوطنية اللبنانية، مشيرا الى ان القادة السياسيين اللبنانيين لديهم القدرة والحنكة الكافية لحلّ القضايا الداخلية، وقال: “هناك بعض الارادات التي تعمل على زعزعة الوضع اللبناني لكنها لا تتمتع بالقدرة الكافية على ذلك”.
وردا على سؤال حول اتهام قوى 14 اذار لايران بأنها تسلح فئة من اللبنانيين بهدف التوسع في المنطقة، قال لاريجاني: “في انتصار 2006 البطولي، دافعت المقاومة عن لبنان، لكن كان هناك فريق وقف في ظل تلك الظروف ضد المقاومة”.
وأشار لاريجاني الى أن هناك تباين في وجهات النظر بيننا وبين تركيا حول موضوع الازمة السورية، مؤكدا في هذا السياق ان حل الازمة السورية لا يكون من خلال نشر صواريخ باتريوت على الحدود السورية التركية.
وأكد إستمرار إيران في المجال الذي إختارته لنفسها في دعم المقاومة الفلسطينية.
وعن تأثير الانتصار في غزة، على امكان ان تضرب اسرائيل ايران، قال: “لا يمكن تصديق التهويل الاسرائيلي”.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here