جنبلاط: الأيام القادمة صعبة وعلينا جميعا أن نمنع الفتنة

 

أعلن رئيس الحزب “التقدمي الإشتراكي” النائب وليد جنبلاط أن الأيام القليلة القادمة صعبة داعيا إلى منع الفتنة.

وقال جنبلاط في كلمة مقتضبة عقب مسيرة أقامها الحزب في ذكرى إغتيال كمال جنبلاط من قصر جنبلاط في المختارة وصولا الى الضريح “يجب أن نعمل جميعاً من اجل الوحدة الوطنية ومنع الفتنة لان الايام المقبلة فيها شيء من الصعوبة”.

وانحنى جنبلاط “أمام الشهداء الابرياء الذين سقطوا في ذلك اليوم الاسود في الشوف من العام ” 1977 في إشارة إلى الذين قتلوا عقب عملية الإغتيال.

وأضاف من جهة أخرى “هذه الايام تصادف انطلاقة اطفال درعا في مسيرتهم من اجل الحرية والكرامة للشعب السوري ولا بد ان ننحي امام تضحيات الشعب السوري”.

ويصادف يوم 16 آذار الذكرى الـ36 لإغتيال كمال جنبلاط، أحد مؤسسي الحزب التقدمي الاشتراكي، وأحد المفكرين المعروفين بدعمهم ا للقضية الفلسطينية. اغتيل في آذار 1977، على طريق بعقلين – دير دوريت في كمين مسلح.

ويتهم جنبلاط النظام السوري باغتيال والده. ووضع السنة الفائتة علم الثورة السورية على الضريح.

 

Կարդացէք նաև

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Facebook Iconfacebook like buttonTwitter Icontwitter follow button