يستثنيان داعش.. اتفاقان لإخراج المسلحين من جنوب دمشق مقابل تحرير المحاصرين في كفريا والفوعة

0
111

مصادر للميادين تفيد بالتوصل إلى اتفاق جنوب دمشق بعد اجتماعات بين لجنة الفصائل المسلّحة الموجود هناك، باستثناء داعش، مع الجانبين السوري والروسي، وتؤكد أن العمليات العسكرية ضد هذا التنظيم ستتواصل حتى استسلامه وترحيله إلى خارج ريف دمشق، ووكالة سانا تفيد بالتوصل لاتفاق لإخراج مسلحي مخيم اليرموك إلى إدلب، مقابل تحرير المحاصرين في كفريا والفوعا بريف إدلب.

أفادت مصادر للميادين بالتوصل إلى اتفاق جنوب دمشق بعد اجتماعات بين لجنة الفصائل المسلّحة الموجود هناك باستثناء داعش مع الجانبين السوري والروسي.

وأضافت المصادر أن الاتفاق يقضي بدخول الجيش السوري لاستلام النقاط بين يلدا وأماكن وجود تنظيم “داعش” في مخيّم اليرموك والحجر الأسود، كما يشمل دخول حافلات لنقل الراغبين بالخروج من جنوب دمشق من عسكريين ومدنيين بدءاً من يوم الثلاثاء القادم، وذلك باتجاه ثلاث مناطق، هي إدلب وجرابلس ودرعا.

مصادرنا أشارت إلى أنه من المتوقّع خروج مسلّحي “جيش الإسلام” إلى جرابلس و”جيش أبابيل حوران” إلى درعا وباقي المسلّحين إلى إدلب، مؤكدةً أنه سيتم تسليم السلاح الثقيل والمتوسط للجيش السوري، كما ستدخل مؤسسات الدولة إلى المناطق التي سيخرج منها المسلّحون.

ولفتت مصادر الميادين إلى أن العمليات العسكرية ضد “داعش” في منطقتي الحجر الأسود واليرموك ستتواصل حتى استسلامه وترحيله إلى خارج ريف دمشق.

وكان الجيش السوري حررّ أحياء القدم والعسالي والجورة على الأطراف الجنوبية لمدينة دمشق.

وأوضحت أن الجيش استهدف بنيرانه ما تبقى من تنظيمات إرهابية في الحجر الاسود جنوب العاصمة.


اتفاق آخر لخروج المسلحين من مخيم اليرموك مقابل تحرير المحاصرين في كفريا والفوعة

هذا وذكرت وكالة “سانا” السورية بدء تجمع الحافلات المخصصة لإخراج الإرهابيين من مخيم اليرموك جنوب دمشق إلى إدلب تنفيذاً للاتفاق القاضي بإخراج المسلحين وتحرير المحاصرين في بلدتي كفريا والفوعة والمختطفين من قرية اشتبرق.

وبحسب الوكالة فإن عشرات الباصات وصلت إلى دوار البطيخة على مدخل مخيم اليرموك تمهيداً لإخراج المسلحين من المخيم في وقت لاحق.

وكانت “سانا” قد أشارت في وقت سابق إلى التوصل لاتفاق في مخيم اليرموك جنوب دمشق بين المجموعات المسلحة والدولة السورية، ولفتت إلى أن الاتفاق ينص على “خروج إرهابيي مخيم اليرموك إلى إدلب وتحرير المحاصرين في بلدتي كفريا والفوعة والبالغ عددهم نحو 5 آلاف على مرحلتين”.

وأوضحت الوكالة أن المرحلة الأولى من الاتفاق تقضي بتحرير 1500من أهالي كفريا والفوعة المحاصرين، بالإضافة إلى تحرير مخطوفي بلدة اشتبرق بريف إدلب على مرحلتين وعددهم 85 من النساء والشيوخ والأطفال.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here