Category Archives: أخبار باللغة العربية

سليمان والسنيورة لـ «الديار» : هذه قصة الرسالة… والتفاحة

تمكن الرئيس ميشال عون عبر خطابه «المتزن» امام القمة العربية في الاردن من القفز فوق خطوط التوتر العالي التي تمتد من المحيط الى الخليج، ونجح في ضخ قليل من «ملح الحياة» في البحر الميت. حاذر عون الانزلاق الى الرمال المتحركة التي تتخبط فيها المنطقة وتجنب الخوض في صراع المحاور المشتعلة، مستعينا بـ «ملائكة» الثوابت التي لا خلاف حولها على «شياطين» التفاصيل، وصادحا بصوت الوجدان في أودية العرب السحيقة، لعله يوقظ «الضمير الغائب».

السلام السوري بين جنيف والأستانة

بقلم: ليـون زكـي

 من المفترض أن تقود التشابكات والتفاهمات الإقليمية والدولية والمتغيرات الميدانية في الداخل السوري والتي حدثت بين جولتي جنيف 3و4 وانعقاد 3 اجتماعات مشاورات في مسار الأستانة إلى تأسيس انفراج سياسي قد يفضي إلى بناء خطوات الحل الأولى للأزمة السورية، فالمتغيرات والظروف الموضوعية التي سبقت ورافقت جنيف 4 هي الأساس في الحل وليس المقررات التي ستفرزها جولات المفاوضات التي هي تحصيل حاصل لما حدث وسيحدث على الأرض وفي الغرف المغلقة.

سندات الخزينة بالدولار قدمت 17 مليار دولار عروضا لوزارة المال واخذت 3 مليارات

أدت الهندسة المالية التي قام بها حاكم مصرف الأستاذ رياض سلامة لبنان بالاشتراك مع المصارف اللبنانية لشراء سندات خزينة بالدولار بقيمة 5 مليارات ونصف مليون دولار الى ثبات في العملة اللبنانية وبقاء الليرة اللبنانية محافظة على سعرها، بالرغم من تهاوي الليرة المصرية والسورية والتركية والقبرصية، وازمات الاقتصاد في الخليج وغيرها. وهذه الهندسة المالية ظهرت بوضوح من خلال توجيه مصرف لبنان للمصارف،

الامور نحو الحسم : لا فراغ ــ قانون جديد ــ النسبية حتمية

لن يكون هناك فراغ. لن يكون هناك تمديد سوى التمديد التقني. سيكون هناك قانون جديد يتضمن النسبية بشكل محتم. الامور انحسمت. هذه المعلومات التي حصلت عليها «الديار» تشير الى ان اللقاءات التي انعقدت في الايام الاخيرة بين حزب الله وتيارالمستقبل في حضور وزير المالية علي حسن خليل تزامنا مع لقاء بين الرئيس نبيه بري والرئيس سعد الحريري في عين التينة الى جانب اللقاءات بين رئيس الجمهورية العماد ميشال عون ورئيس الوزراء ووزير الداخلية نهاد المشنوق ادت الى تحريك الركود حول ملف الانتخابات النيابية.

تسونامي الجبل : رسائل جنبلاطيّة تُواكب «تتويج» تيمور

من ساحة رياض الصلح الى المختارة، قال الشارع أمس كلمته ووزع الرسائل في اكثر من اتجاه، فارضا ايقاعه مرة اخرى على المشهد السياسي المتصدع الذي بدا بحاجة الى ترميم سريع، قبل استفحال تأثير الاهتزازات المتلاحقة التي يتعرض لها. في الجبل، بايع عشرات الالوف من الموحدين الدروز خيارات النائب وليد جنبلاط بعد استشعارهم بـ «الخطر الوجودي»،

بري يخرج عن صمته ويحدد الاولويات : قانون انتخاب ــ فساد ــ سلسلة ــ موازنة

يعيش لبنان ازمة نظام حقيقية، أزمة دستور، ومؤسسات تشريعية وتنفيذية. فلا هو استطاع التوصل عبر المجلس النيابي الى اقرار سلسلة الرتب والرواتب ولا هو استطاع التوصل الى قانون انتخابات، واحترقت المهل لدعوة الهيئات الناخبة لاجراء الانتخابات النيابية في 18 حزيران، ولم يعد من حل الا التمديد للمجلس النيابي واجراء الانتخابات على اساس القانون الحالي الستين.

اتصالات وبيانات للتهدئة واجراءات امنية ترافق حشود المختارة غدا

نجحت الاتصالات التي بذلت على اعلى المستويات وشارك فيها الوزير جبران باسيل والنائب وليد جنبلاط، بالاضافة الى اكرم شهيب ووائل ابو فاعور والان عون وقيادات امنية في لجم الحرب التي انفجرت بشكل عنيف، وتجاوزت كل الخطوط، وشملت العام والشخصي على مواقع التواصل الاجتماعي بين التيار الوطني الحر والحزب التقدمي الاشتراكي،

حفلة مزايدات «تفرمل» «السلسلة»… ولا تسقطها… فهل تقر الاسبوع المقبل…؟؟

اسدل الستار على «مسرحية» «درب السلسلة» في ساحة النجمة بالامس، باخراج سيئ، ولم يرتق اداء ممثلي الامة الى مستوى «الكومبارس» في «حفلة» مزايدات حولت المجلس النيابي الى ساحة حرب كلامية انتهت الى «فض» الاشتباك «الوهمي» بتاجيل العرض الى حين عودة «المايسترو» الى سدة الرئاسة حيث افتقد الجميع الى خبرته وباعه الطويل في ادارة جلسات فشل في ضبطها نائب الرئيس الذي اقر بأن المهمة «مبهبطة» عليه… في الخلاصة قُبض على حزب الكتائب متلبسا بتهمة «الشغب» و«المزايدة»،

ارسلان يرفضه… وفنيانوس ينعيه… والجميل يستبدله بالنسبية

…وفي اليوم الثالث على ولادة مشروع جبران باسيل الانتخابي الجديد، بدا ان المولود البرتقالي يحتاج الى وصله بانابيب «التنفس الاصطناعي» حتى يتمكن من الصمود في مواجهة السيل الواسع من الانتقادات التي تعرض لها. هكذا، وبدل ان يكون اقتراح باسيل حلا توافقيا كما افترض صاحبه، سرعان ما تحول بحد ذاته الى مادة خلافية، الامر الذي افقده الزخم المطلوب واضعف قدرته الاستقطابية.

شحن طائفي ومصير الانتخابات معلق والسلسلة تواجه باعتصامات بالجملة

تتجه البلاد الى ازمة كبرى وعميقة في ظل استحالة الوصول الى توافق على قانون للانتخابات بين جبهتين: الاولى يقودها الرئيس ميشال عون مدعوماً من الثنائي المسيحي بإنتاج قانون يتمكن المسيحيون من خلاله من انتخاب نوابهم بنسبة 95%، وهذا مستحيل من خلال الستين، ولذلك فان قوانين الوزير جبران باسيل الانتخابية تراعي مبدأ الثنائي المسيحي على هذه النسبة.

ليون زكي يدعو إلى تقديم “ضمانات” تحفز اللاجئين السوريين على العودة

 شدد رجل الأعمال ورئيس مجلس الأعمال السوري الأرميني ليون زكي على وجوب تقديم “ضمانات” عبارة عن مقترحات تسهل عودة اللاجئين السوريين المنتشرين خارج البلاد، وخصوصاً في لبنان، إلى مناطقهم وتشجعهم على اتخاذ قرار رحلة العودة لإنهاء معاناتهم.

إستهداف بري «وإرضاء» المستقبل… «تحجيم» القوات «وإلغاء» فرنجية

بدأت الملاحظات «الجوهرية» «والشكلية»، العلنية ووراء «الغرف المغلقة»، تتوالى على صيغة القانون الانتخابي الجديد الذي يفترض ان يطرحه اليوم رئيس التيار الوطني الحر جبران باسيل للنقاش العلني.

الوصاية السورية اخذت 64 نائباً مسيحياً والطوائف الآن 28 نائبا

اذا كان الرئيس العماد ميشال عون لم يوقع على دعوة الهيئات الانتخابية لانتخاب مجلس نيابي جديد على أساس قانون الـ 60 وطالب باعتماد النسبية وركز عليها مع حلفائه فلأن النسبية ستؤمن الوحدة الوطنية وتلغي الطائفية تدريجيا وتعيد حقوق المسيحيين المهدورة طوال 40 سنة من الهجوم الفلسطيني الى الوصاية السورية الى سيطرة الطوائف الان على المقاعد المسيحية في المجلس النيابي.

هل بدأت المواجهة في الشارع وكيف سيردّ المعارضون للستين ؟

هل يكون الشارع حلبة الصراع الجديدة بين الاطراف السياسية على قانون الانتخابات، بعد استنفاد وسائل التواصل الديموقراطية للوصول الى تفهم وتفاهم؟ وهل تصبح الساحات منصات لتبادل الرسائل مصحوبة بعروض للقوة، مهما كانت التداعيات؟
الاطراف السياسية المعارضة للستين تخوض معركة الانتخابات بشعار «حياة او موت» فيما النائب وليد جنبلاط يخوض المعركة بشعار «نكون او لا نكون».

“ربيعنا” … “الخريفي” …

 

بقلم ليـون زكـي

آن أوان الاعتراف بان ما يسمى “الربيع العربي” كان خريفاً على وطننا العربي بل وبالاً عليه وأن “منجزاته” لم تكن في خدمة شعوبه بمقدار ما خدمت أجندة الدول الساعية لتفكيكه والهيمنة على مكوناته وأثنياته بحيث غدا لكل دول حصة في الداخل الذي ثار لنيل حقوقه فغدا تابعاً للخارج وممثلاً لمصالحه، وسورية مثال جلي على ذلك.

الرئيس عون غير آبه بالمهل القانونية ولا يخاف الفراغ والرئاسة ثابتة

يعيش لبنان مأزقاً سياسياً كبيراً بدأ مع عدم اقرار قانون انتخابات جديد والابقاء على قانون 1960 وحصل صراع كبير بين الكتل والقوى السياسية بشأن النسبية سواء الكاملة او على اساس المختلط مع الاكثري او على اساس تقسيم الدوائر الانتخابية وعدد هذه الدوائر، وبدأت المشكلة مع النائب وليد جنبلاط الذي طالب بان تكون الشوف وعاليه دائرة واحدة وعندها يؤيد تطبيق مبدأ النسبية، وهذا ما اقترحه النائب وليد جنبلاط على الرئيس نبيه بري بان تكون الشوف وعاليه دائرة واحدة، لكن هذا الموضوع رفضه رئيس الجمهورية العماد عون واصر بان يكون الشوف مع الساحل المسيحي ومع اقليم الخروب وطالب بجمع الشوف وعاليه مع بعبدا اي المتن الجنوبي دائرة واحدة، فرفض النائب وليد جنبلاط كلياً هذا الاقتراح واصر على رأيه بجمع الشوف وعاليه بدائرة واحدة. وفي نهاية المطاف، وقبل المواجهة الكبرى ذهب جنبلاط الى الرئيس نبيه بري حليفه الاساسي والدائم واخبره بانه لن يقبل بالنسبية في الشوف مع اقليم الخروب والقرى المسيحية.

ليـون زكـي يدعو إلى تشكيل تحالف إسلامي مسيحي لخدمة قضايا المنطقة

دعا الكاتب ورجل الأعمال ليون زكي إلى تشكيل تحالف إسلامي مسيحي يخدم القضايا العادلة لشعوب المنطقة ويقوي أواصر العلاقة المشتركة بين العالمين الإسلامي والمسيحي وإلى تأسيس لوبي مسيحي مشرقي وروابط مسيحية في الدول العظمى للضغط على المجتمع الدولي والأمم المتحدة للغاية ذاتها.

جاء حديث زكي خلال مشاركته في طهران بأعمال “المؤتمر الدولي السادس لدعم الانتفاضة الفلسطينية” والذي التأم من في العاصمة الإيرانية طهران بين 21 و23 الجاري وبحضور أكثر من 500 شخصية يمثلون أكثر من 80 دولة حول العالم.

الإحباط «يتسلل» الى بعبدا فهل يتراجع عون ؟

الحرب «الصامتة» مستمرة  بين بعبدا و«بيت الوسط» على خلفية قانون الانتخابات الذي لا يبدو انه سيبصر النور قريبا، في رأي الرئيس ميشال عون الذي تحدث بعض زواره لـ«الديار» عن وجود «احباط» واجواء سلبية جداً في بعبدا حيال المماطلة المقصودة لفرض امر واقع سياسي لاربع سنوات مقبلة… وفيما يواصل تيار المستقبل محاولاته لحماية المصارف وابعاد «الكأس المرة» عنها في الموازنة التي ستبصر النور حتما، في ظل اصرار «العهد» على تقديم انجاز جديد بعد اقرار ملف النفط…، يخوض النائب وليد جنبلاط معركتين متوازيتين، لكنهما تلتقيان في نهاية المطاف على نقطة مركزية عنوانها «الخوف من المجهول»، الاولى داخلية لحماية حيثيته، والثانية في وجه الرئيس الاميركي دونالد ترامب، اذ ارتفع منسوبها على نحو مفاجىء في الساعات القليلة الماضية..فهل من اسباب موجبة لهذا التصعيد؟

السنيورة لـ«الديار» : السفينة ستغرق بنا إذا

عادت سلسلة الرتب والرواتب لتلتف مجددا حول عنق الدولة وتشد الخناق عليه، بعدما دنت لحظة الحقيقة وحان أوان «تسييل» الوعود التي كان يجري ترحيلها، على مدى سنوات، من حكومة الى أخرى.

لا خطوط حمراء تحكم الاشتباك العوني ــ الجنبلاطي حول الحصة المسيحية

رضوان الذيب

سلسلة الرتب والرواتب محور صراع مالي سياسي في البلاد بين فئتين منذ سنوات، وستستخدم في هذه المواجهة كل الاسلحة المتوفرة لدى الطرفين. فالقوى الداعمة لاقرار السلسلة ستضغط شعبياً عبر التظاهرات والاضرابات لاقرارها والفريق المعارض سيلجأ الى كل التهديدات وعمليات التهويل على البلاد والمصارف والمؤسسات وزيادة العجز في حال اقرارها، رغم انه لا يمكن فصل الخلاف عن الصراع السياسي في البلاد، وبالتالي يطرح السؤال:

Facebook Iconfacebook like buttonTwitter Icontwitter follow button

 

STAINLESS STEEL