الراعي دعا 14 آذار لتلبية الدعوة للحوار: تعطيل الدولة والفراغ غير جائز

0
131

دعا البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي قوى الرابع عشر من آذار لتلبية الدعوة للحوار، مشددا على أنّ معالجة الأمور يجب أن تتمّ بهدوء وروية، موضحا أنّ تغيير الحكومة يكون بالتفاهم لا بالفروتعطيل الدولة.
وفي دردشة صحافية له من مطار بيروت الدولي الذي وصله آتيا من روما حيث تمّ تنصيبه كاردينالا، رفض البطريرك الراعي الاتهامات السياسية والاعتباطية التي وُجّهت على خلفية استشهاد اللواء وسام الحسن، رافضا شريعة الغاب، موضحا أنّ هناك قضاء ومؤسسات يجب الاحتكام إليها.
ولفت الراعي إلى أنّ جريمة اغتيال اللواء الحسن هدفت لزجّ لبنان في المجهول، معتبرا أنّ دعوة رئيس الجمهورية للحوار هي الأفضل لمواجهة الظروف الراهنة، مؤكدا ان هذه الدعوة هي الافضل للانتقال من حكومة الى أخرى، ووجه الكاردينال “تحية كبيرة الى الجيش اللبناني وقوى الامن الداخلي” بسبب ما يقومان به على الارض، مؤكدا انهما السياج الحقيقي والضامن لوحدة لبنان.
من جهة أخرى، جدّد البطريرك الراعي موقفه الرافض لقانون الستين، معتبرا أنّ هذا القانون هو أساس مشاكل وخلافات اللبنانيين، جازما أنّ الشعب اللبناني بأكمله يرفض السير بهذا القانون، داعيا للاتفاق على صيغة مثلى ترضي الجميع.
وفيما لفت البطريرك الراعي إلى أنّ تعيينه كاردينالا أتى نتيجة لزيارة البابا بنديكتوس السادس عشر إلى لبنان ومحبة عفوية الشعب اللبناني، أشار الى ان “البابا بنديكتوس السادس عشر اراد تكريم لبنان” عبر  تعيينه كاردينالا” وقال: “انا سعيد جداً بـ”قطف” حب اللبنانيين”، وأضاف: “كما استقبلنا بهذه العظمة وهذ الكبر يجب ان نكون على مستوى هذه التطلعات ونواجه صعوباتنا بروح المسؤولية”، وشدد على مواجهة الصعوبات الاقليمية والدولية بروح المسؤولية كما جدد التعازي باللواء الشهيد وسام الحسن وجميع الضحايا ووجه تحية الى الجرحى.

 

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here