هولاند حذر من زعزعة استقرار لبنان واكد انه سيلتقي ميقاتي اذا زار باريس

0
169

 

اعلن الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند، في ختام زيارته الاولى للسعودية، انه تم التوصل الى “موقف مشترك” مع الملك السعودي عبدالله بن عبد العزيز حول لبنان، محذرا “مرة اخرى كل من يريد زعزعة استقرار هذا البلالذي يحتاج الى استعادة وحدته عبر الحوارد “.
وقال ردا على سؤال في مؤتمر صحافي بختام زيارته للسعودية: “لا نستطيع الحلول مكان اللبنانيين لان ذلك سيكون سيئا لنا ولهم، ما يهمنا هو استقلال لبنان وسيادته وعدم المساس بأمنه كما نرفض اي محاولة لزعزعة استقراره”.
واوضح انه “لا يعود لفرنسا ان تقول للبنانيين كيف يكون شكل الحكومة لكن يتعين عليها تشجيع الحوار، اذا جاء رئيس الحكومة اللبنانية الى باريس فساستقبله، ويجب ان تجري الانتخابات التشريعية في لبنان الربيع المقبل”.
وأعرب هولاند عن دعمه تشكيل حكومة سورية انتقالية، لافتا الى ان “فرنسا متمسكة جدا بان تقوم المعارضة السورية بتشكيل حكومة من اجل منحها الشرعية والتأكد من ان هذا الامر عملية انتقالية ديمقراطية في سوريا”. واضاف انه بينما يعقد المجلس الوطني السوري اجتماعا مهما في الدوحة “من الضروري اعادة تنظيم صفوف المعارضة”.
وتابع ردا على سؤال حول تقديم اسلحة للمعارضة “هذا يفترض وجود حكومة انتقالية لانه اذا تم تسليم اسلحة يوما ما فيجب ان يكون هناك معارضة نعرف بشكل مؤكد ماذا ستفعله بهذه الاسلحة”.
واكد ان “القسم الاكبر من المحاثات مع الملك عبدالله تركزت على سوريا ومن ثم لبنان والاقتصاد العالمي واعادت التذكير بموقف فرنسا”.
واكد ان بلاده “هي من يتخذ المبادرات في مجلس الامن كما انها تعمل على توحيد المعارضة السورية وتطالب بحماية المناطق المحررة واللاجئين وسنستمر في ذلك، انها مسؤوليتنا ولدينا تاريخ في هذه المنطقة من العالم”.
واعتبر هولاند من جهة اخرى ان رغبة طهران في “حيازة السلاح النووي تشكل تهديدا للمنطقة ككل وللعالم”، مشيرا الى ان باريس والرياض متفقتان على تشديد العقوبات المفروضة على ايران من اجل “ردعها عن المضي قدما” في برنامجها النووي، كما اكد استعدادهما “للمفاوضات” في هذا الخصوص.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here