أمين الجميل:قوى داخلية وخارجية تريد أن يكون لبنان ساحة لتصفية الحسابات

0
114

 

اعلن رئيس حزب “الكتائب اللبنانية” أمين الجميل أنه “كانت هناك إشكالات معينة داخل 14 آذار وحاولنا بلورتها بهدف وضع كل هذه المؤسسة بكل مكوناتها وفروعها على الخط السليم”.
وأكد الجميل في حديث صحافي أن “لقوى 14 آذار أهدافاً وليس مصالح سياسية ضيقة وليست توحيداً ضمن نطاق حزب معين، فنحن ضد الأحزاب الشمولية والأهم من ذلك الأهداف الواضحة لهذه القوى ومنها سيادة لبنان”.
وأسف الجميل “لأن هذه السيادة لم تنجز بعد بسبب ما يجري من تطورات، فهي لا تنجز إلا إذا كانت الدولة اللبنانية بكيانها الديمقراطي مسيطرة على المؤسسات والأرض والجغرافية والسياسة الداخلية والخارجية وكل القوى، وهذا الأمر غير متوافر، لذلك فإن 14 آذار ضرورية لإنجاز السيادة اللبنانية بكل ما للكلمة من معنى”.
وبشأن الأحداث الأخيرة في صيدا، قال الجميل: “سبق وحصل ذلك في طرابلس وفي بيروت الغربية من ثم صيدا، كما حصل في 7 ايار 2008 وفي كل ذلك مؤشرات مخيفة وخطيرة جداً”.
وحذر من “إبقاء البلد ساحة من الفوضى فهناك قوى داخلية وخارجية لا مصلحة لها باستقرار لبنان وتريد أن يكون لبنان ساحة لتصفية الحسابات”.
وعن استقالة الحكومة وتشكيل أخرى جديدة، اعلن الجميل ان “موقفنا واضح من هذه القضية ونحن في الأساس نطالب بحكومة إنقاذية”. أما في ما خص المشاركة في جلسات الحوار، فلفت إلى أنه “ما زال هناك الوقت لها ونحن لا نقاطع رئيس الجمهورية ميشال سليمان لأننا نريد تقوية موقع الرئاسة ليستعيد دوره وقدراته لكن اليد وحدها لا تصفق فإذا لم تكن كل المكونات حاضرة حينها فسيأخذ الرئيس الإجراء المناسب”.
وأضاف ان “البلد بلدنا ولن نتركه وهناك ما يكفي من النوايا الطيبة بالشأن اللبناني والقيادات اللبنانية التي تعمل لمصلحة البلد ليستعيد دوره وسيادته واستقلاله وقدراته وموقعه على الصعيدين العربي والدولي”.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here