نصر الله: ندين العدوان الاسرائيلي وعلى الجميع الوقوف مع المقاومة في غزة

0
122
 

دان الامين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله العدوان الاسرائيلي على قطاع غزة، داعياً  جميع الاحرار في العالم ان يقفوا الى جانب اهالي غزة والمقاومين فيها في وقفة حقيقية واصيلة وتاريخية.

واعتبر ان الرهان الاساسي “يبقى على ارادة الشعب في غزة والمقاومة وصلباتها وما يدعونا الى التفاؤل هو وجود مقاومة شجاعة وصلبة في غزة وتراكم الخبرات وتطور الامكانات البشرية والمادية لما يمكنها من مواجهة ما يحصل”، مشيرا الى ان ما حصل اليوم من  اطلاق صواريخ “فجر 5″ دليل على رشد وحكمة وصلابة المقاومة الفلسطينية وحضورها الحالي في قطاع غزة”.
 
ولفت نصر الله الى ان العدوان اليوم “هو حلقة من حلقات المواجهة الدائمة مع العدو الصهيوني والمواجهة التاريخية والدامية التي تكتب مصير فلسطين والامة بين العدو الصهيوني وحركة المقاومة وبالتالي هي واحدة من المراحل التي تحتاج الى التوقف وتحمل المسؤوليات”، مؤكداً ان العدو لا يحتاج الى ذريعة للحرب والعدوان لم خصوصا ان هناك مصلحة سياسية انتخابية للحكومة الاسرائيلية ونتانياهو وراء هذه الحرب.

واشار الى ان “هذا العدو لجأ كالعادة الى الغدو والخيانة وهذا ما لفت اليه الاخوة المقاومون في فلسطين اليوم”، داعيا الى الحذرمنه.
ولفت نصر الله الى ان الاسرائيلي يأتي اليوم “باهداف عالية وصعبة ضمنا لكن علنا لم يعلن عنها”، معتبرا ان المقاومة الفلسطينية تمكنت من فرض قوة ردع معينة تجاه الاسرائيليين.
واكد “اننا نعلق امالا كثيرة على قوة المقاومة وصلابتها ونسأل الله ان يلقب السحر على الساحر”، لافتا الى ان “هناك بعض الدول العربية بدأوا في السنوات الماضية بتقديم مفاهيم خاطئة لشعوبها وكأن الولايات المتحدة استيقظت بعد تاريخها الاسود على الديمقراطية والحرية وتريد مدّ يدها للمظلومين”.
واعلن نصر الله ان “دماء الشهداء في غزة جاءت لتكشف حقيقة الوجه الاميركي والغربي في التعاطي مع الاحداث، لناحية دعمها اسرائيل اي بمعنى اخر ان اهل غزة هم المعتدين”، محذراً من ان “ما يعني اميركا والغرب في منطقتنا ليس القيم او حقوق الانسان او الدفاع عن حريات انما مصالحهم الخاصة”.
 
ورأى ان “المطلوب عربيا واسلاميا تجاه غزة لا يحتاج الى الكثير من التنظير فالجميع يعرف ما هو المطلوب”، لافتا الى ان “المطلوب ليس المزايدة على احد بل اتخاذ موقف جدي”.
وشدد نصر الله على ضرورة “تمكين القطاع المجاهد من الانتصار وافشال العدوان الاسرائيلي بحد ادنى”. 
واشار الى انه “ليس مطلوباً تقديم الطائرات العسكرية او التدخل العسكري بل موقف حقيقي للدول العربية والاسلامية في الجامعة العربية وهي قادرة بقرار واحد الفرض على اميركا لاياقف عدوان اسرائيل على غزة سواء من خلال النفط او العلاقات او الاتفاقات”، معتبرا ان “القول بان ما يحدث في غزة يهدف الى صرف النظر عن الاحداث في سوريا ليس صحيحاً”.
ودعا نصر الله “الجميع الى صبّ الجهود لوقف العدوان على غزة وحماية اهلها”، لافتا الى اننا “معنيون جميعا في لبنان بمتابعة كل شيء يحدث في غزة والتواصل مع الاحداث واهلنا في قطاع غزة فهذه ليس معركة غزة بل معركتنا جميعا”.

ونبّه نصر الله من ان “هناك جو من الاحتقان الطائفي والمذهبي على مستوى المنطقة ككل خصوصا في ظل وجود مخطط واستخدام لوسائل الاعلام والسياسة والامن والمال وكل الامكانات المتاحة لتحقيق هذا الهدف”، معتبرا ان هذا الامر يتطلب التحدث عن الموضوع بمسؤولية.
وشدد على ضرورة النظر الى الاحتقان المذهبي بمسؤولية وكانه امر خطير، داعيا الى التواصل للحد من هذا التوتر لاعادة الامور الى طبيعتها.
واكد نصر الله انه على الجميع تحمل المسؤولية في الموضوع.
ورأى ان “الاحتقان اليوم يأتي كنتيجة حتمية للتطورات والاحداث في منطقتنا من العام 2000 حتى اليوم، سواء في العراق وافغانستان اضافة الى المناخات التي رافقت هذه الاحداث والاغتيالات والمواجهات وبالتالي الامر ليس بسيطا ولا يجوز ان نستصغر شيئا”.
 

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here