زاسبكين دعا لتنشيط عملية السلام في المنطقة: السلاح لا يحل المشاكل

0
139
 

اعتبر السفير الروسي في لبنان الكسندر زاسبكين انه “ليس هناك ارتباط بين الاعتراف بدولة فلسطين في الامم المتحدة وبين ما حصل في غزة والتوجه الى الامم المتحدة كان مطلب للفلسطينيين منذ زمن”، موضحا ان “موضوع العضوية خطوة لمصلحة عملية السلام اما الخطوات الاخرى لا نعتبرها مفيدة في الظروف الراهنة”، لافتا الى ان “الموقف الروسي يدعم منذ عشرات السنين القضية الفلسطينية ولا اظن ان ذلك سيؤثر على العلاقة مع اسرائيل“.
ولفت الى “اننا لا نفكر باعاد الوضع الى ما كان عليه في الاتحاد السوفياتي وذلك لتاثيرات دولية ونتطلع الى عالم متعدد القوى ولا نريد تكوين معسكر حولنا بل تكوين علاقات مع اكبر عدد من الدول”، معتبرا ان “ما حدث في غزة يجب ان نستخلص منه العبر لتنشيط عملية السلام، واكدت المجابهة انه لا يمكن حل اي مشكلة تحت تاثير السلاح واتضح ان اسرائيل غبر قادرة على حل الازمة بالسلاح بل بالجهود الدبلوماسية”.
كما شدد على “اننا ضد اي ضربة عسكرية لايران التي اذا حصلت ستؤدي لنتائج مأساوية لكل المنطقة ونؤيد مشاركتها البنائة في حل المشاكل الشرق اوسطية، ويجب التعامل البناء مع الايرانيين وهذا ما يسهل خلق اجواء من الثقة بين القوى الدولية”، لافتا الى “تجاوب ايران مع برنامج الطاقة الدولية”.
واوضح السفير الروسي “اننا نهتم بالتوافق الوطني بمصر الذي يجب ان يكون مبنيا على الحوار المستمر بين القوى السياسية الاساسية، وهذه المرحلة الانتقالية لم تستكمل بعد لانه يجب الاتفاق على تامين الحريات والحفاظ على التعددية السياسية، وهذا يتطلب مستوى عاليا من التلاحم في مصر”.
ودعا الى “ضرورة التسوية السلمية السياسية في سوريا والى وقف العنف”، مشيرا الى انه “تم الاتفاق على طرق التسوية ولكن كان هناك دائما من يخالفها، والموقف الروسي كان منذ البداية للضغط على النظام والمجموعات المسلحة، نحن نريد وقف العنف في سوريا من كافة القوى”، لافتا الى ان “الائتلاف الوطني السوري جزء صغير من المعارضة لذلك لا يمكن تاييد الاعترافات لهذا الائتلاف كممثل للمعارضة، واصرينا على الحل السلمي من خلال البحث مع هيئة التنسيق واتفقنا على عدم التدخل الخارجي من قبل كافة الدول”.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here