الحياة:ست وزراء طالبوا بإجراءات مشددة ضد صقر دون المطالبة برفع الحصانة

0
84

علمت “الحياة” من مصادر وزارية أن الوزراء الستة الوزراء علي قانصو، علي حسن خليل، محمد فنيش، جبران باسيل، سليم جريصاتي وحسين الحاج حسن، أدلوا بمداخلات تناغموا فيها بشن هجوم على النائب عقاب صقر في ضوء فحوى الاتصالات التي أجراها وتم نشرها في لبنان والتي تثبت ضلوعه ميدانياً الى جانب المعارضة ضد النظام في سورية.
وأجمع هؤلاء الوزراء على المطالبة بإجراءات مشددة ضد صقر من دون أن يطالب أحد منهم برفع الحصانة النيابية عنه لمحاكمته، وشددوا على أن لا شيء يمنع اتخاذ أقصى الإجراءات ضده حتى ولو كان نائباً، وسألوا: “أين الدولة اللبنانية من تدخله الميداني في الشأن السوري؟”.
ورأى الوزراء أنفسهم أن هناك اتفاقيات ثنائية بين البلدين في ميادين عدة، “وما يقوم به صقر لا يخدم العلاقات بل يهددها”.
وسأل الوزراء: “أين مصلحة لبنان في هذا التدخل؟ ومن يخدم؟ خصوصاً أن ما يقوم به ينقض الاتفاقيات الثنائية المنبثقة عن معاهدة الأخوة والتعاون والتنسيق بين البلدين”.
ولاحظت المصادر الوزارية أن رئيس الحكومة نجيب ميقاتي لم يدخل طرفاً في السجال وحصر مداخلته بحادثة تلكلخ التي أودت بحياة عدد من الشبان اللبنانيين في داخل الأراضي السورية.
ونوّه الوزراء الستة بطلب المدعي العام التمييزي القاضي حاتم ماضي أشرطة التسجيل الواردة للمكالمات الهاتفية التي فيها صوت النائب صقر يتحدث الى ناشطين سوريين عن أسلحة وذخائر، واعتبروه جيداً “ويجب أن يستكمل حتى النهاية”.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here