المجلس الوطني للإعلام يدعو وسائل الاعلام لدعم المؤسسة العسكرية وقائدها

0
94

 

ثمّن المجلس الوطني للإعلام المرئي والمسموع “خطة قيادة الجيش لاستيعاب أمن المنطقة الساخنة في طرابلس بكاملها بغية تحويلها منطقة عسكرية واحدة لا استثناءات فيها ولا “فيتوات”.
واعتبر المجلس في بيان أن “الترحيب الحار والمعبّر من الأهالي بالجيش رسالة إلى المسلحين على اختلاف هوياتهم وانتماءاتهم بأن المطلوب هو تعزيز فكرة الدولة العادلة والقوية والقادرة”. ورأى أن “تلاقي الطرفين الحكومة والمعارضة على خطورة الوضع في طرابلس وعلى احتمالات تمددها إلى مناطق أخرى خطوة إيجابية تفترض التعاون في كل ما يمس أمن المواطن ولقمة عيشه واستقرار بلده”.
وامل المجلس الوطني للإعلام من المؤسسات الإعلامية المرئية والمسموعة والإلكترونية والمكتوبة “دعم المؤسسة العسكرية اللبنانية وقائدها العماد جان قهوجي ومساندتهما في المضي بسياسة الحزم والحسم والحؤول دون الفتنة الأهلية. فلبنان يحتاج إلى إعلام يعزز التهدئة و”المشترك” بين اللبنانيين وخصوصا أن “لعبة الأمم” التي تستهدف منطقتنا لا تستبعد تمزيق مجتمعاتنا ودولنا. فعلى الأقل المطلوب أن يستفيد اللبنانيون حاليا من تلاقي الإرادات الدولية والإقليمية على سياسة النأي بالنفس في لبنان”.
اضاف البيان ان “التجربة اللبنانية أثبتت أنه لا بديل من التوافق بين اللبنانيين ولا مستقبل للمشاريع الطوائفية على اختلافها. وبالتالي فإن مساهمة الإعلام في إطفاء الحرائق وتقريب وجهات النظر وتضييق شقة الخلافات والوقوف إلى جانب المؤسسة العسكرية هو خريطة الطريق والبديل عن الإنقسامات والمخاوف وسياسات الغرائز. ونعتقد أن المؤسسات الإعلامية لن تقصِّر في القيام بواجباتها الوطنية وهي التي قدّمت الكثير من الشهداء على مذبح الطوائفية وتكبدت الكثير من الخسائر”.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here