بري: ردّ “14 آذار” إيجابي وانتشار الجيش في مدينة طرابلس أمر أكثر من جيد

0
123
 

وصف رئيس مجلس النواب نبيه بري، في حديث لصحيفة “النهار”، البيان الذي أصدره رؤساء اللجان ومقرروها في قوى “14 آذار”، وإعلانهم معاودة العمل في لجنة مشروع قانون الإنتخاب، بـ”الخطوة الإيجابية” في انتظار ما سيحملونه إليه ليبني على الشيء مقتضاه.
وعن زحلة، ردّ بري ضاحكاً: “لم أصل إلى عاصمة البقاع بعد”. ويضع بري اجتماع الصف الثاني من “حزب الله” وحركة “أمل” والتيار “الوطني الحر” قبل أيام، وما نتج منه “في الإطار الطبيعي”، معتبراً أنه “ليس غريباً على هذا الثلاثي أن يؤكد براءته من قانون الستين”.
وأشار إلى أنه “يلتقي في هذا الطرح مع ما صدر عن رأس الكنيسة المارونية في بكركي، وصولاً إلى التيار الوطني الحر وما بينهما، فضلاً عن جهات عدة في قوى 14 آذار أدلت بدورها في هذا الشأن حيال قانون الستين ورفضت تقسيماته ودوائر”.
واستكمالا لهذا الإتجاه، يوافق بري على ما أشار إليه رئيس تيار “المردة” النائب سليمان فرنجية بعد قول الأخير إنه يضمن موافقة حليفيه حركة “أمل” و”حزب الله” على السير في مشروع “اللقاء الأرثوذكسي”.
وأضاف بري: “أنا مع سليمان فرنجية وما يجمع عليه المسيحيون في القانون الإنتخابي، ومن قال إن صديقي النائب وليد جنبلاط لا يوافق على اجماع المسيحيين”.

ومن قانون الانتخاب الى طرابلس وانتشار الجيش في الاحياء التي تشهد اطلاق نار واشتباكات على مدى 14 جولة، يؤكد

وأكد بري أن “انتشار الجيش في أزقة مدينة طرابلس وأحيائها أمر أكثر من جيد”، ويعطيه “علامة عشرة على عشرة، وهذه خطوة كان لا بد منها لأن طرابلس لا تستحق هذا القدر من الضحايا والجرحى وتخريب حياتها الإقتصادية”. 

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here