سليمان يفكر ببدائل عن المبادرات التي طرحها لمعاودة الحوار

0
91
 

نقل زوار رئيس الجمهورية ميشال سليمان عنه أنه يفكر في بدائل من المبادرات التي طرحها حتى الآن من أجل معاودة الحوار بين الفرقاء اللبنانيين والتي يرى أنه جرى إفشالها.
وقال هؤلاء الزوار، في حديث الى صحيفة “الحياة”، إن الرئيس سليمان منزعج من أن المبادرات التي يتقدم بها يتم إفشالها “بسبب الأنانيات فيما الحوار ضروري بأي شكل في هذه المرحلة”، لافتا الى أن “من مهماته أن يسعى إليه، سواء في ما يخص السلاح والاستراتيجية الدفاعية أو في شأن قانون الانتخاب أو العلاقات بين المعارضة والموالاة”.
وذكر هؤلاء الزوار أن الرئيس سليمان يرى أنه “لا يجوز أن ينقطع التواصل بين اللبنانيين. وهذا ما يحفزه على أن يطرح بدائل من المبادرات التي سبق أن طرحها، خصوصاً إذا كانت تلبية دعوته الى اجتماع هيئة الحوار الوطني في السابع من الشهر المقبل غير مضمونة ويفترض التعويض عنها بتحرك ما”.
وأشار بعض العارفين بأجواء الرئيس سليمان الى أنه يعتبر أن هناك استحقاقات بدأت تدهم لبنان مع بداية السنة الجديدة، لا سيما استحقاق الانتخابات النيابية في الربيع وضرورة أن يسبقها الاتفاق على قانون الانتخاب، “ولا يجوز ترك الأمور تتفاقم في البلد بحيث يؤدي ذلك الى طرح إمكان تأجيل هذا الاستحقاق، خصوصاً أن المحاولات الخارجية البعيدة من الأضواء، للتفكير بإيجاد قواسم مشتركة بين الفرقاء، سواء بحوار مباشر أم بحوار غير مباشر، لم تتوصل الى شيء حتى الآن”.
ودعا بعض الأوساط الى ترقب ما يمكن الرئيس سليمان أن يقوله في عيد الميلاد أي بعد غد الثلثاء أو في لقائه مع السفراء الأجانب في السادس من الشهر المقبل.
من جهة ثانية، يبدي سليمان اهتماماً بما آلت إليه الجهود لإيواء النازحين السوريين الذين تعاظم عددهم في لبنان، لا سيما الفلسطينيين منهم والخلاف الداخلي حول طريقة التعاطي معهم في ظل تخوف فريق مسيحي من إقامة مخيمات لهم قريباً من الحدود اللبنانية – السورية. ويطرح بعض الفرقاء أسئلة عن ضمانات عودة هؤلاء ومن يقول إن هذه المخيمات لن تتحول الى أبنية لاحقاً، إذا طالت الأزمة في سوريا وتوسع القتال وازدادت أعداد النازحين؟ وإلى أي مدى يمكن لبنان أن يتحمل مشكلة جديدة على هذا الصعيد؟
وفي هذا السياق نقل زوار سليمان عنه اعتقاده أنه يجب ألا يتحمل لبنان مسؤولية هذه القضية بمفرده وأن على “الأونروا” ومؤسسات الإغاثة الدولية والدول العربية والأجنبية أن تشترك معه في هذه المسؤولية إضافة الى السلطة الفلسطينية، ليس فقط من الناحية الإنسانية والأمنية بل من الناحية السياسية أيضاً، وهذا يقتضي رفع مستوى التداول والتنسيق مع كل هذه الجهات استكمالاً لما قامت به الحكومة حتى الآن. وسيكون لرئيس الجمهورية موقف في هذا الصدد في الأيام المقبلة.
 

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here