جنبلاط من بكركي: أزلنا التعدي عن أرض المسيحيين في بريح وهكذا يكون الجرح في الجبل قد خُتم

0
64

 

 

 

أعلن رئيس “جبهة النضال الوطني” النائب وليد جنبلاط عن “إزالة التعدي عن أرض المسيحيين في بريح”، مردفاً أنه “هكذا يكون قد ختم هذا الجرح في الجبل”.

وأشار جنبلاط عقب زيارته البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي الجمعة، الى “ازالة التعدي عن أرض المسيحيين في بريح”، مضيفاً أنه “هكذا يكون قد ختم هذا الجرح وسنقيم احتفالا برعاية غبطته ورئيس الجمهورية (ميشال سليمان) في وقت قريب”.

وشدد في سياق منفصل، أنه “على اللبنانيين أن يعلموا أن لا مجال إلا في التلاقي والحوار”.

يُذكر أن الراعي كان قد أعلن اثناء زيارة له لجنبلاط بالمختارة في أيلول الفائت، “التزامه بإكمال مصالحة الجبل التي بدأها سلفه الكاردينال نصرالله صفير عام 2001، ليوافقه رئيس الحزب التقدمي الإشتراكي على قوله داعيا إلى “ختم جرح” منطقة بريح وعودة المهجرين”.

ولاحظ أن “العيش المشترك بين المسلمين والمسيحيين هو أساس المصالحة ويحميها من الأحجام الكبرى ويعيطها دورها في حماية الكيان اللبناني”، لافتا الانتباه إلى ضرورة “ألا تحجم أي جماعة ولا ينتقص من خصوصيتها”.

وأكد ضرورة “إعلان لبنان بلدا حياديا لا ينضم للأحلاف بل يتبنى جميع القضايا” متابعا “نحن نجل سعي إخواننا الموحدين الدروز إلى حماية الذات من أجل حفظ دورهم في الحياة الوطنية”.

بدوره، كان جنبلاط الذي استقبل الراعي في مقر إقامته وسط حصور شعبي وديني واسع، آنذاك،قد رحب “بسعي البطريرك للعيش المشترك ونقول له ختمنا سويا مصالحة الجبل مع سلفه الصالح البطريرك صفير وبقي أن نختم جرح منطقة بريح”، مردفاً أن “البيت الذي أقيم على أرض الغير يجب أن يزول ولسنا نحن من نقرر بل المسيحيون العائدون”.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here