سليمان سيعلن ارجاء الحوار بعد “اجتماع وسطي” عقد ليلا في بعبدا

0
63

 

توقعت مصادر صحفية السبت، ان يصدر بيان السبت او الاحد، يعلن فيه رئيس الجمهورية ميشال سليمان عن تأجيل جلسة الحوار المقررة الاثنين، وذلك، اثر لقاء وسطي جمع سليمان ليل الجمعة، برئيس الحكومة نجيب ميقاتي ورئيس “جبهة النضال الوطني” النائب وليد جنبلاط.

فقد اعلن بيان رسمي صدر ليلاً عن مكتب الاعلام في رئاسة الجمهورية، ان اللقاء بحث في “الاستحقاقات والمواضيع المطروحة، ولا سيما منها تلك المتعلقة بالحوار وقانون الانتخاب، وكذلك استكمال المصالحات في الجبل وبشكل خاص في بريح”.

واستبقىى سليمان ضيفيه الى مائدة العشاء.

الى ذلك، اشارت صحيفة “السفير”، انه من المنتظر ان يصدر بيان السبت عن قصر بعبدا، يعلن فيه عن ارجاء اجتماع هيئة الحوار المقرر الاثنين. كما لفتت الى ان رئيس الجمهورية لن يحدد موعدا جديدا لانعقاد الهيئة.

الا ان أوساط الرئيس سليمان، افادت “السفير”، انه حتى لو لم يحدد موعد جديد لهيئة الحوار فان الاتصالات لعقد اجتماع جديد لن تتوقف ايمانا من سليمان بضرورة الحوار وان تكون الهيئة مكانا لمناقشة كل المواضيع الشائكة والخلافية بين اللبنانيين.

من جانبها، نقلت صحيفة “اللواء” عن مصادر مقربة من بعبدا، قولها ان الظروف التي احاطت بالحوار والمواقف منه، لا سيما مطالب 14 آذار حضرت بقوة على طاولة لقاء بعبدا.

كما توقعت مصادر مقربة من “حزب الله”، عبر الصحيفة عينها ان يكون رئيس الحكومة نجيب ميقاتي قد عرض في الاجتماع مشروعاً معدلاً يوازن بين صيغتي النسبي والاكثري، بحيث لا تغضب جنبلاط وترضي 14 آذار، ويمكن تسويقها لدى 8 آذار.

يُشار ان قوى 14 آذار تتمسك مطلبها سقوط الحكومة من اجل العودة الى طاولة الحوار اذ انها تتهم الحكومة بـ”تغطية الاغتيالات”، خصوصاً اثر اغتيال رئيس فرع المعلومات في قوى الامن الداخلي اللواء وسام الحسن في 19 تشرين الاول عبر انفجار سيارة مفخخة في الاشرفية.

وأرجأ سليمان جلسة حوار كانت مقررة في أواخر تشرين الثاني الى السابع من كانون الثاني وذلك بسبب اعتكاف 14 آذار وعدم حضورها.

وعلى الرغم من ان الحكومة اقرت في السادس من ايلول قانون الانتخاب على اساس 13 دائرة، الا ان هذا القانون لاقى اعتراضات من عدد من الافرقاء وحتى الساعة لم يتم التوصل الى قانون يتفق عليه الجميع.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here