الكشف عن انعقاد اجتماع في اليومين الماضيين ضم “القوات” و”المستقبل” و”الكتائب” لبحث كيفية مناقشة المشاريع في اللجنة الفرعية

0
64

 

 

كشف عضو كتلة “القوات اللبنانية” النائب جورج عدوان عن “اجتماع عقد في اليومين الماضيين ضم ممثلي “تيار المستقبل” وحزب “الكتائب اللبنانية” و”القوات اللبنانية”، مضيفاً أن “هدفه كيفية الطرح خلال اجتماعات اللجنة مشروع الدوائر الخمسين، ولكن بانفتاح على مناقشة كل مشاريع القوانين”.

ولفت عدوان في حديث لصحيفة “النهار” نشر الأحد الى أن “اجتماعاً عقد في الساعات الـ24 الماضية ضم ممثلي “المستقبل” والكتائب و”القوات” الذين “سيطرحون معاً وبوضوح خلال اجتماعات اللجنة مشروع الدوائر الخمسين، ولكن بانفتاح على مناقشة كل مشاريع القوانين”.

وأضاف ان “الاجواء ملائمة وفقاً للاتصالات التي اجريناها للانتقال الى قانون جديد غير الستين”، مردفاً “اننا قد لا نتوصل الى ذلك في اللجنة الفرعية، ولكن اؤكد ان هناك مشروعاً جديداً سينال اصوات اكثرية النواب في الهيئة العامة”.

ورداً على سؤال، قال إن “الكنيسة المارونية تقوم بمسعى لتقريب وجهات النظر بين الافرقاء المسيحيين حيال قانون الانتخاب”.

وفي السياق نفسه، أشار عدوان الى ان “الغاية الرئيسية من معاودة اللجنة اجتماعاتها الثلثاء هي الدفع الى عقد اجتماع للهيئة العامة لمجلس النواب في اقرب وقت، وذلك كي يصوّت كل فريق للقانون الذي يريد ويتحمل مسؤوليته علناً وننتهي من المزايدات”.

وشدد على أنه “قريباً سنقول ان ساعة الحقيقة قد دقت ليحكم الناس على الافعال وليس النيات”، مشيرا الى ان “حزبه سيفعل كل ما يستطيع للانتهاء من “قانون الستين”، جازماً بأن هذا القانون لن يبقى”.

يُذكر أن رؤساء ومقررو اللجان النيابية في 14 آذار وافقوا على طرح مبادرة بري المتمحورة حول استضافة أعضاء اللجنة النيابية المشتركة في احد الفنادق القريبة من البرلمان”.

وكانت قوى 14 آذار قد عقدت سلسلة لقاءات مع بري.

في غضون ذلك، لفتت مصادر وفد 14 آذار الذي زار بري الى إن “المحظور الامني كان حاضرا في اللقاء من زاوية ضرورة تأمين استمرارية عمل اللجنة الخاصة بقانون الانتخاب فلا تتوقف بعد اجتماعها الاول مما يتسبب بصدمة للرأي العام”.

و يُشار الى ان قوى 14 آذار تتمسك بمطلبها اسقاط الحكومة وهي تقاطع كل الاعمال المرتبطة بمجلس الوزراء وجلسات الحوار اذ انها تتهم الحكومة بـ”تغطية الاغتيالات” خصوصاً اثر اغتيال رئيس فرع المعلومات في قوى الامن الداخلي اللواء وسام الحسن في 19 تشرين الاول بانفجار سيارة مفخخة في الاشرفية. كما تقاطع الجلسات البرلمانية “لاسباب امنية”.

يذكر أن بري كان قد اقترح استضافة نواب “14 آذار” من أعضاء اللجنة الفرعية في فندق قريب من مقر مجلس النواب بعد تأمين الحراسة الأمنية له، مؤكداً أن “تقدماً قد حصل في المشاورات الجارية مع المعارضة”.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here