الراعي يدعو اللجنة النيابية الفرعية لانتاج قانون انتخاب جديد يتجاوز الستين

0
72

 

شدد البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي على اهمية توصل اللجنة النيابية الفرعية المكلفة بحث قانون الانتخاب، الى قانون جديد للانتخابات يعكس صحة التمثيل ويتجاوز قانون الستين الذي يهمش شريحة واسعة من اللبنانيين.

كلام الراعي، جاء في رسالة وجهها الاثنين، الى رئيس واعضاء اللجنة البرلمانية الفرعية لقانون الانتخابات حضهم فيها على “ضرورة الاتفاق وأهمية التوصل الى قانون جديد للانتخابات يرضي تطلعات كل مكونات المجتمع اللبناني”.

وطالب بقانون “نريده ويريده اللبنانيون ان يعكس صحة التمثيل وان يشعر الجميع في تطبيقه بالشراكة الوطنية الفعلية وبالاطمئنان الى مستقبلهم، كل ذلك في ظل ظروف صعبة تمر بها المنطقة وتثير الكثير من المخاوف والهواجس التي يجب تبديدها أفعالا لا أقوالا”.

كما شدد على ضرورة التوصل الى قانون انتخاب جديد “يتجاوز قانون الستين الذي يهمش شريحة واسعة من اللبنانيين ويجعلها غير مشاركة فعليا في الاداء الوطني، ولاسيما أن اتفاق الطائف أقر المناصفة وان الجميع ينادي بتطبيقها”.

وتابع الراعي رسالته للجنة الفرعية، قائلاً “عليكم وبالسرعة المطلوبة، وكما تقتضي الضرورة، التمهيد لعقد جلسة للهيئة العامة في المجلس النيابي في موعد قريب، للتصويت على قانون جديد”.

ونبّه الى ان “الوقت داهم والاستحقاق يقترب لانتاج قانون انتخابات جديد، وليتحمل نواب الأمة مسؤولية خياراتهم ومواقفهم امام التاريخ والوطن وناخبيهم”.

يذكر أنه وافق رؤساء ومقررو اللجان النيابية في 14 آذار، على طرح مبادرة بري المتمحورة حول استضافة أعضاء اللجنة النيابية المشتركة في احد الفنادق القريبة من البرلمان.

وعلى الرغم من ان الحكومة اقرت في السادس من ايلول قانون الانتخاب على اساس النسبية في 13 دائرة، الا ان هذا القانون لاقى اعتراضات من عدد من الافرقاء وحتى الساعة لم يتم التوصل الى قانون يتفق عليه الجميع

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here