تقارير: ست كتل وافقت على اللقاء الأورثذكسي ووحدهما “المستقبل” و”الإشتراكي” يرفضان

0
74

 

وافقت ست كتل نيابية على مشروع اللقاء الأورثذكسي كقانون انتخاب في حين رفضت كتلتان، بحسب ما أفادت معلومات صحفية.

وقالت قناة الـ”LBCI” مساء الثلاثاء أن “ست كتل وافقت على اللقاء الأرثوذوكسي ووحدهما المستقبل والإشتراكي يرفضان”.

رأى رئيس لجنة الإدارة والعدل النائب روبير غانم أن ” هناك جوجلة لمشاريع قوانين الانتخابات المقترحة، ولم يتم اقفال الباب على اي اقتراح”، مردفاً أن “هناك قواسم مشتركة في جميع المشاريع”.

ولفت غانم عقب اجتماع اللجنة النيابية الفرعية في البرلمان الثلاثاء، الى ان “الاجتماع كان جديا وموضوعيا، والتوجه كان للخير العام لاقرار قانون يرضي الجميع”، مضيفاً انه “كان هناك جوجلة للقوانين، ولم يتم اقفال الباب على اي اقتراح وهناك قواسم مشتركة في جميع المشاريع”.

واشار الى “وضع منهجية للعمل، حول سرية المداولات ومواضيع النقاش والوقت المحدد، وقد تقدمنا ببعض الطروحات التي من واجبنا الوصول فيها الى عناوين مشتركة ولو من عناوينها، والتي ستشكل النافذة التي ستخرق الجدار بين اللبنانيين اليوم، ونتمنى الوصول الى اقتراح جامع بين كل الافرقاء”.

وأكد غانم أننا “لن ندخل بتفاصيل لان هناك اتفاق على مبدأ سرية المداولات”، متمنياً “عدم توجيه اسئلة محرجة او تفاصيل كي يتم انتهاء النقاش الهادئ في هذين اليومين”.

وأعلن أن ” المناقشات سُتتابع عند الخامسة عصرا، كذلك الأربعاء عند العاشرة والنصف صباحا”.

وتتألف اللجنة من النواب الان عون (التيار الوطني الحر)، علي بزي (امل)، علي فياض (حزب الله)، اغوب بقرادونيان (طاشناق)، سامي الجميل (الكتائب)، احمد فتفت (مستقبل)، سيرج طور سركيسيان (مستقبل) وجورج عدوان (قوات).

وقبيل الجلسة اكد عون “اننا سنسعى للاسراع في بت مشروع قانون اللقاء الارثوذكسي طالما هناك موافقة مسيحية اضافة الى موافقة “امل” و”حزب الله”.

بدوره اعلن طورسركيسيان “جئنا باجواء ايجابية للتوصل الى اتفاق حول قانون الانتخاب لا سيما ان هذا القانون هو الذي سيحدد مصير البلد للسنوات المقبلة”.

اما عدوان فشدد على “اهمية التفتيش عن حل سريع لقانون انتخابات جديد لانه من غير الوارد ان نبقى على قانون الستين واذا وجدنا انه من الصعب التوصل الى توافق سنمضي قدما الى الهيئة العامة والقانون الذي يأخذ الاكثرية يمشي”.

ومساء الاثنين، عُقد لقاء موسع لنواب من قوى 8 آذار في مجلس النواب، حيث نقلت صحيفة “النهار” عن اوساط المجتمعين، انه يأتي في اطار تحديد تصور واحد بين نواب “تكتل التغيير والاصلاح”، وكتل “التنمية والتحرير” و”الوفاء للمقاومة” و”تيار المردة” و”حزب الطاشناق”.

ولفتت “النهار” الى ان نواب “التكتل” تمنوا على زملائهم في كتلتي “التنمية والتحرير” و”الوفاء للمقاومة” تبني مشروع “اللقاء” الأرثوذكسي” في ضوء اجتماع بكركي الذي عقد الاحد.

يُذكر ان لجنة بكركي الرباعية التي تضم أحزاب “الكتائب” و”التيار الوطني الحر” و”القوات اللبنانية” و”تيار المردة” اتفقت الاحد على التمسك بقانون اللقاء الأرثوذكسي الذي بموجبه تنتخب كل طائفة نوابها.

بدورهم، عقد ممثلو قوى 14 آذار في اللجنة الفرعية، النواب جورج عدوان واحمد فتفت وسامي الجميل وسيرج طورسركيسيان اجتماعاً في مكان اقامتهم المؤقت في فندق “سويت اتوال” في ساحة النجمة.

يُذكر ان هذا الفندق هو الذي سيقيم فيه نواب 14 آذار طيلة مدة اجتماعات اللجنة الفرعية، بسبب “التهديدات الامنية” التي اعلنوا عن تلقيها.

ومن الجدير بالذكر ان كل من “حزب الله” و”حركة أمل” اكدا أنهما سيؤيدان “الإجماع المسيحي” على قانون انتخاب، في ظل معارضة “تيار المستقبل” ورئيس “جبهة النضال الوطني” النائب وليد جنبلاط لاعتماد “اللقاء الاوثوذكسي”.

وأعلن رئيس كتلة “المستقبل” النيابية فؤاد السنيورة الاثنين أن موقف الكتلة من قانون “اللقاء الأورثذكسي” ما زال “كما هو” أي الرفض. كما ان جنبلاط اعلن عبر صحيفة “السفير” انه لا يقبل “بمشروع “اللقاء الارثوذكسي” الذي يشكل مغامرة خطيرة وينطوي على مخاطرة كبيرة، منبها الى ان من شأنه ان يدفع نحو التطرف والانعزال في كل مذهب”.

كما يُشار الى ان الحكومة اقرت في السادس من ايلول الفائت قانون الانتخاب على اساس النسبية في 13 دائرة، الا ان هذا القانون لاقى اعتراضات من عدد من الافرقاء وحتى الساعة لم يتم التوصل الى قانون يتفق عليه الجميع

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here