الأسد: الحسم يحتاج إلى وقت ونخوض “أعقد” المعارك تكتیكیا وتقنیا وإستراتیجیا

0
124

 

أکد الرئیس السوری بشار الاسد أن سوریا لیست بحاجة إلى ضوء أخضر شرقي أو غربي بالقرارات السیادیة وفی القضایا المحلیة والوطنیة، مضیفاَ، نحن نتبنى ونطبق فکرة المقاومة کعقیدة وکسیاسة و”الشعب التركي وقف معنا عملیاً خلال الأزمة”، مشدداً على أن ما یحصل فی سوریا لا هو ثورة ولا هو ربیع بل هو عبارة عن أعمال إرهابیة.

وقال الأسد في حوار مع وكالة أنباء “نسيم” الإيرانية نشر الإثنين إن المعرکة هی “معرکة إرادات” بالدرجة الأولی، والطرف المقابل لدیه الإرادة لتدمیر البلد، مضیفاً: “بدأوا بدرعا وإنتقلوا إلى حمص ودخلوا إلى دمشق وحلب ودیر الزور واللاذقیة، ومعارکنا معهم من أعقد المعارك تكتیكیاً وتقنیاً وإستراتیجیاً ومع ذلك سنحقق نجاحات کبیرة فی هذا المجال”.

وتابع “الكل یتمنى أن یكون الإنجاز والحسم خلال أسابیع وأیام وساعات وهذا کلام غیرمنطقي، نحن نخوض معرکة إقلیمیة وعالمیة فلابد من وقت لحسمها، نحن نتقدم إلى الأمام، الوضع عملیاً هو أفضل ولکن لم یتم الحسم وهو بحاجة الى وقت.”.

أما عن موقف سوریا من مواقف دول الجوار فی الأزمة السوریة، قال الأسد: “إن بعض دول الجوار تقف مع سوریا لكن ربما لا تستطیع أن تسیطر على تهریب الإمدادات اللوجستیة للإرهابیین، وبعض الدول نأت بنفسها وبعض الدول تساهم فی هذه العملیة، ولکن علینا أن نفرق ما نریده نحن من هذه الدول وعن أی شيء نبحث علاقة أم خلاف مع الدولة أو الشعب، على سبیل المثال إن موقف دولة ترکیا معروف، هی تتحمل مسؤولیة مباشرة عن الدماء التی نزفت وسفكت فی سوریا”.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here