بري: أصل البلاء في لبنان هو الطائفية و”الارثوذكسي” نتيجة وليس سببا

0
151

 

نقلت صحيفة “النهار” عن رئيس مجلس النواب نبيه بري قوله رداً على منتقدي مشروع قانون اللقاء الارثوذكسي انه نتيجة وليس سبباً، وان المطلوب هو التمعن جيداً في سبر هواجس اصحابه وعدم التغاضي عنها، من دون ان ننسى ان اصل البلاء في هذا البلاد هو الطائفية، وانه حاول اكثر من مرة السعي الى اطلاق الهيئة الوطنية لالغاء الطائفية السياسية و”كيف كانوا يهبّون عليّ”.
ودعا بري الى التهدئة وعدم الاصغاء الى مقولات المثالثة، اي “البعبع” الذي يظهر في مثل هذه الاستحقاقات.
وأشارت الصحيفة الى ان “بري يعمل اليوم على مشروع مزدوج يكفل التوازن بين المسلمين والمسيحيين، ولا يمانع في انتخاب مجلس شيوخ على طريقة  المشروع الارثوذكسي”، مؤكدة انه “يحرص من موقعه وتجريته على الابقاء على حيوية التداول السياسي من دون تغييب الهواجس التي تنتاب اكثر من فريق على وقع الاحداث والتبدلات السياسية والعسكرية في المنطقة، وخصوصا في سوريا”.
كما أوضت انه “يعمل بري على تجميع احجار مشروع قانون انتخابي مستفيدا من العناصر التي يملكها والتي تسمح له في هذه اللحظة الانتخابية بالولوج الى خصوصيات القوى المعنية التي تفتح له صدورها في عين التينة، وهو يعرف جيدا طريقة الوصول اليها من خلال المفاتيح التي يملكها، ليظهر في موقع “المكلف الحصري” للقيام بهذه المهمة، فيجد مساحة من الطمأنة لأكثر الاطراف سواء كانوا معه او ضده”.

ونقلت “الديار” عن بري امام زواره واصدقائه ان “الانتخابات على اساس الستين غير واردة وهناك مخاوف من عدم اجرائها في حال لم يجر اقرار قانون جديد وفي هذه الحالة تتم ازالة “قشرة الديموقراطية”.
اضاف بري امام زواره، ان “اليد الواحدة لا تصفق وان هناك حاجة لتحمل الجميع مسؤولياتهم حيال المخاطر التي يمكن ان ننزلق إليها، ويظهر الرئيس بري ضيقا وانقباضا امام الاصدقاء، رغم ميله الى التفاؤل بسبب ما يواجهه حتى الآن في هذه المهمة الصعبة التي تكاد تكون مستحيلة.
اضاف بري امام اصدقائه انه “اذا وضعت في الطنجرة عدسا وبرغلا وزيتا وبصلا فإنك لن تأكل “كستلاته”، بل ستأكل بطبيعة الحال “مجدرة”، وهذا هو الحال بالنسبة للمناخ الطائفي، وللخروج من هذا الوضع لا بد من الدعوة الى تشكيل الهيئة الوطنية لالغاء الطائفية السياسية مثلما نص الطائف”.  واكد انه “لم يحسم بعد هذه “الخلطة المقبولة” من الجميع والصيغة المختلطة ربما تقوم على توازنات بين 8 و14 اذار مع ابقاء الوسطيين وهذا ما نقله اصدقاء بري”.
واوضح بري “انه مستعد لانتخاب مجلس النواب ومجلس الشيوخ معا”، وعن الصيغ الجديدة في حال فشل الصيغ الحالية، اشار بري الى انه “لا يرغب في الكلام عن وجود ارانب اخرى في كمه”.

 

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here