المفتي قباني: نعيش في نظام الديكتاتورية المركبة باسم الطائفة

0
183
 

 وجه مفتي الجمهورية محمد رشيد قباني رسالة لمناسبة ذكرى المولد النبوي الشريف، وجاء فيها:  “الحمد لله حق حمده، والصلاة والسلام على سيدنا ونبينا محمد خير خلقه، وعلى آله وصحبه، ومن عمل بشريعته واهتدى بهديه، وبعد أيها الإخوة والأحبة، في ذكرى ولادة سيدنا ونبينا محمد صلى الله عليه وسلم، ما أجمل أن نتوقف قليلا عند كلمة “محمد” هذا الاسم العظيم المبارك في الكون كله، “محمد” هذه الكلمة الطيبة المباركة من جوهرها يصاغ الكلم الطيب، وتولد الكلمات الحسان محمد ومحمود وأحمد، المشتقة من صفاته الحميدة، ومن حمد الله تعالى على نعمه العظيمة، ذلكم هو محمد بن عبد الله وابن آمنة، اليتيم .. النبي .. الأمي .. العربي .. رسول الله إلى العالمين، به بشرت رسالات الله في التوراة والإنجيل، وعليه أنزل الله القران العظيم وبعثه به رحمة للعالمين، وفيه يقول الله تعالى في القرآن الكريم: “يا أيها النبي إنا أرسلناك شاهدا ومبشرا ونذيرا وداعيا إلى الله بإذنه وسراجا منيرا* وبشر المؤمنين بأن لهم من الله فضلا كبيرا”.
 
واضاف: “أيها اللبنانيون، إن العقد الاجتماعي الذي نسجناه معا يوم تأسيس الجمهورية اللبنانية، لم يزل حتى يومنا هذا، وسيبقى إن شاء الله عهدا علينا جميعا، ولكننا ما زلنا نفشل في محاولاتنا لترجمته واقعا ملموسا بقيام الدولة المنيعة؛ ولا زلنا حتى يومنا هذا، نبحث ونفتش في أسباب الخلاف بيننا، ونجعل من ذلك سببا إضافيا لضعفنا، وإننا وإن تغنينا طويلا بانفرادنا بالديموقراطية في هذا المشرق العربي، غير أننا اليوم نرى في ساحات منطقتنا العربية رجالا تقدموا علينا، فناضلوا من أجل الحرية والديموقراطية فاكتسبوها حقا لهم، وأما نحن فلا زلنا نقبع أسرى لديموقراطية مزيفة، تحمل في طياتها أبشع عناوين الديكتاتورية المركبة، والممارسات الطائفية البغيضة، وسياسات الانتظار والرهان، فهنيئا لنا وللبنان بهذه الديمقراطية وممارساتها الديكتاتورية المركبة التي نعيش.إننا أيها اللبنانيون الشرفاء من كل طوائف لبنان، لن ننجح في المسير قدما بهذا الوطن الحبيب لبنان، نحو الدولة العادلة الحق، ما دامت ديكتاتوريات الزعماء والأحزاب تطغى في تكريس التقسيم والاختلاف بين أبناء هذا الوطن لبنان، حتى تحافظ على مكتسباتها وممالكها السياسية بالكذب والتكاذب على بعضها.”
وتابع: “أيها اللبنانيون، إن نظام الحكم في لبنان هو نظام الديكتاتورية المركبة باسم الطوائف، ففي كل طائفة ديكتاتورية واحدة أو اثنتين، تحتكر صوت جميع أبنائها، ولا حياة لصوت واحد يصدح غيرها، وإننا نحن اللبنانيين، لن نتخلص من نظام الديكتاتورية المركبة باسم الطوائف، إلا بإعطاء الحق للجميع كل الجميع، في أن يتمثل في مجلس النواب، الذي هو مجلس الشعب اللبناني وصوته، الصوت والصوت الآخر كله مطلوب، من نفس الطائفة وفي نفس الدائرة، كل على قدر حجمه، تلك الأضداد في الرأي، التي لا تستفيد من بعضها، كما تستفيد كل من 8 و14 آذار اليوم من بعضهما في تكوين وحدة النظام الديكتاتوري المركب، الذي يولد الصراع الدائم بين المتناقضات، ولا يؤدي بنظامنا إلى التطور والتقدم والارتقاء. “

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here