فرنجية: متمسك بالارثوذكسي… وسليمان حصان طروادة لقوى 14 آذار

0
137

رأى رئيس تيّار “المردة” النائب سليمان فرنجيه بأنه “تساهل مع حلفائه أكثر مما يقتضي في الكثير من المواضيع”، مستعيرا العبارة المألوفة: “الصبي الذي لا يبكي عند أمه لا ترضعه”. لكنه اوضح انه: “من الآن فصاعداً لن نعود كذلك. سنكون في صلب كل ما يجري. في الاجتماعات والمواقف. نعتقد بالمضمون أهم من الشكل، والبعض منهم لا يجارينا ويغلّب الشكل على المضمون ويحتكر الأدوار. احياناً ينبغي لفت النظر والشدشدة بغية التصويب. أظن أن على بعض حلفائنا أن يعرفوا أننا موجودون”.
واكد فرنجيه “تمسّكه باقتراح اللقاء الأرثوذكسي، الا انه لا يتخلى عن فكرة أنه فخّ نصب لمسيحيي 8 آذار. اضاف انه “اقترح في اجتماعات بكركي، المضي فيه احتمالاً أول شرط أن يكون هناك احتمال ثان في حال تعثّر. ردّ رئيس “القوات” سمير جعجع بطلب الإبقاء عليه خياراً وحيداً لأن وجود الخيار الثاني في رأيه يفترض أننا لن نؤيد الخيار الأول. وهذا غير صحيح. أيّد البطريرك وجود خيارين وانتهى الأمر عند هذا الحد”.
اضاف فرنجية انه: “توالت الاجتماعات، وكان رهان الفريق الآخر ــــ “القوات اللبنانية وحزب الكتائب” ــــ بأن حلفاءنا الشيعة سيرفضون الإقتراح. أقنعناهم فمشوا معنا وانقلب السحر على الساحر. أصبح اقتراح اللقاء الأرثوذكسي خياراً وحيداً فارتبكوا. نظروا إليه كفخ، وقاربناه على أننا نريد انتخاب 64 نائباً مسيحياً بأصوات الناخبين المسيحيين. في الاجتماع الأخير في بكركي لم يحضر سمير جعجع، بينما تحدث رئيس “الكتائب” امين الجميل عن هواجس السنّة. وأنا أعتقد أنها هواجس تيّار “المستقبل”، وهو لا يمثّل كل السنّة. قال إنهم خائفون ومغبونون. لا أعرف أين يقع الغبن عندما يختار السنّي السنّي والمسيحي المسيحي”. ورأى ان “مصدر الإعتقاد بالغبن عندهم، عند تيار المستقبل وبعض المسيحيين المؤيدين له، أنه لا يختار المسيحيين، وليس لأن طائفته مغبونة. يريد تيار المستقبل كل المقاعد السنّية وتسمية بعض النواب المسيحيين. لا يريد التنوّع”. واوضح ان “تيّار المستقبل يقول إن الفريق الشيعي في قوى 8 آذار ينتزع كل المقاعد الشيعية، لكنه ينسى أنه حزبان. هما الآن متفقان. قبل عام 2005، ولثلاثة عقود، لم يتفقا مرة وتنافسا وتناحرا. الآن يجمعهما خط استراتيجي واحد”.
ولفت فرنجية الى ان “تأييده الإقتراح الأرثوذكسي لا يحجب يقينه بأن النسبية أفضل للأفرقاء جميعاً”، داعيا “لتجرّيبها. قد نكتشف فيها أخطاء كما اكتشفنا أخطاء في قانون الـ60. أنا الذي وضعه عام 2004 عندما كنت وزيراً للداخلية في حكومة الرئيس عمر كرامي. الآن صار له آباء كثيرون”.
اضاف فرنجية “لا أزال أرى قانون الـ60 جيداً ويتيح لكل الطوائف التمثل بشكل ملائم في مجلس النواب، لكن ثغرته المال”. وشدد فرنجية على ان “ما هو واضح وقاطع أن لا انتخابات وفق قانون الـ60. إذا حصلت وفق هذا القانون سنعود إلى دوامة انتخابات 1992. إذا كان المطروح أن لا تجري انتخابات وفق قانون ترفضه الطائفة السنّية، لن تحصل انتخابات وفق قانون ترفضه غالبية المسيحيين. المبدأ واحد لا يمكن تجزئته”. واوضح ان “هناك مَن يطرح اقتراحاً نصفه أكثري ونصفه نسبي اعتقاداً بأنه قد يحصد توافقاً. لا أظن أن ذلك صحيح. لا أميل أبداً إلى ترضية عبر قانون مختلط يرمي إلى تعزيز الوسطية. أنا ضد تشريع الوسطية والوسط لأن لا وجود لهما في لبنان”.
وحينما يُقال إن جدّه الرئيس سليمان فرنجيه كان في الوسط مع الرئيسين كامل الأسعد وصائب سلام وجوزف سكاف، يجيب فرنجيه الحفيد: “كان الوسط حقيقياً، وكان فعلاً في الوسط. له موقفه وصلابته. كان وسطياً ولم يكن متقلباً. الفرق شاسع بين الوسطي والمتقلّب. الوسطي مَن يقف في الوسط، وليس يوماً أبيض ويوماً آخر أسود. لا يحكم لبنان مَن يجلس في الوسط، ولا مشروع له. هذا غير طبيعي”.
ولفت فرنجيه: الى ان “تأجيل الانتخابات ممكن تبعاً للظرف الذي نكون عليه عندئذ”. واوضح انه “لا يسعني قبول قول بعضهم إنه سيجري الانتخابات حتى وإن اندلعت حرب في لبنان”. واكد انه “من غير الصحيح القول إن حزب الله سيمنع حصول الانتخابات، بل إن الصراع الإقليمي، في سوريا ومصر وتونس وليبيا، لن يسمح بإجراء الانتخابات في لبنان إذا كان يتوقع منها نتائج لن تعجبه. يقولون سوريا وإيران. هذا جزء من الصراع الإقليمي، هناك جزء آخر لا يريدون أن يروه هو السعودية وقطر. يحكون عن السلاح ولا يحكون عن المال الذي هو أخطر من السلاح. الحرب التي يخوضها تنظيم القاعدة والخارج ضد سوريا بالمال وليست بالسلاح. المال يشتري السلاح لا العكس، وهو العنصر الرئيسي في الحرب على سوريا. كل التصعيد والإحتقان والتشنج مردّه إلى المال وليس إلى السلاح الذي لا يستخدم في الداخل. سلاح المقاومة مضبوط في حين أن السلاح الذي يشتريه المال هو السائب”.
واكد رئيس تيار المردة: ان “الجميع يراهن على ما يجري في سوريا. أخصامنا يراهنون على سقوط النظام ونحن نراهن على بقائه. الفرق بيننا أن بقاء النظام يُبقي في رأينا سوريا علمانية، بينما مصدر رهانهم على سقوطها أحد إثنين: الغرب الذي يراهن على سقوط النظام أو رهانهم الطائفي. يراهنون على سقوط سوريا بغية التخلص من هذه الطائفة كي يرتاحوا وتحكم سوريا طائفة أخرى توسّع من نفوذهم في المنطقة. وهذا أكبر تهديد للأقليات بإشعارها بالتهديد. نتذكر تماماً حالة أحمد الأسير. عندما ظهر تنصّل الجميع منه. البارحة تسابقوا إلى تبنّيه”. اضاف انه “قبل سنتين قالوا إن سوريا وراءه. عندما صعد وأنصاره إلى فاريا احتار مَن يريد الدفاع عنه. ذهاب الأسير إلى فاريا استفزازي. أعلن عنه قبل أيام لاستدراج رد فعل واستفزاز فريق لبناني، وعطّل الهدف العفوي والطبيعي للزيارة وحمّلها بعداً سياسياً، وافتعل بسببها مشكلة سياسية. مَن يدافع عن حقّ الأسير في الذهاب في فاريا كالقوات اللبنانية ــــ ونحن معه في هذا الحقّ ــــ يقتضي أن لا ينسى أنه أمضى أكثر من 10 سنوات يخوّفنا من “التشادور” الذي سيغيّر صورة لبنان ومصير مسيحييه. الآن تطمئن “القوات اللبنانية” المسيحيين إلى الأسير، وتخوّفهم من الشيعة”.
واوضح فرنجيه انه “لم يرَ مبرّراً لرفض رئيس الجمهورية ميشال سليمان اقتراح اللقاء الأرثوذكسي”، لكنه يعزو رفضه إياه إلى “أن فرنسا وقطر رفضتاه فصار هو ضده. المسألة بسيطة. ثمّة معركة إقليمية بين مشروعين. إذا ربحت سوريا تربح المقاومة في لبنان ومشروعنا، وإذا خسرت نخسر ويربح تيار المستقبل والآخرون. رئيس الجمهورية هو حصان طروادة لقوى 14 آذار والمشروع الآخر. انكشف ذلك علناً. أتى رئيساً بموافقة فرنسية وقطرية وسورية أيضاً. ضعفت سوريا فظهر على حقيقة أخرى. لو لم تضعف ربما كان مختلفاً. اتخذ موقفه وبات منحازاً، ولن يقبل بأن يربح فريقنا الانتخابات. عندما يهرب الرئيس من مسؤولياته يقول إنه لكل لبنان. لا رئيس المجلس رئيس لكل لبنان، ولا رئيس الحكومة، ولا كذلك رئيس الجمهورية. كل منهم رئيس لكل لبنان تقنياً، لكنه زعيم طائفته سياسياً وفعلياً”. واكد انه “لا يستطيع رئيس الجمهورية الخروج من الإجماع المسيحي ولا عليه. لو لم يكن مارونياً ولم يحصل إجماع ماروني عليه لما انتخب. لو مشى 51 في المئة من السنّة في مشروع ما هل كان وقف الرئيس مع الـ49 في المئة الباقين؟ الامر نفسه بالنسبة إلى الشيعة. يقبل بـ51 في المئة من السنّة والشيعة، ولا يقبل بـ70 في المئة من المسيحيين، بل يمشي مع الـ30 في المئة الباقين”. اضاف: “رئيس الجمهورية مع مشروع سياسي آخر، وليس مع اقتراح قانون انتخاب آخر. كان ذلك قبل ذهابه إلى روسيا. لننتظر عودته. ربما قالوا له بأن الأسد باق. عندئذ قد يُغير رأيه كما غيره قبلاً”.
واكد انه “لا تمديد لرئيس الجمهورية، ولن أقبل بالتمديد له. أنا الأول في ذلك بين حلفائي. لن أمدّد له يوماً واحداً ولا دقيقة واحدة حتى. إذا شاء حلفائي التمديد فهم أحرار، لكنني لن أمشي. أريد انتخاب رئيس جديد. أريد شخصية مارونية غير وسطية”.
وحول الوضع السوري، اشار الى انه “منذ 20 عاماً وأنا أرى الرئيس بشّار الأسد باقياً. بل أرى أن حافظ بشّار الأسد باق باق. لست خائفاً على النظام. سوريا ترتاح يوماً بعد آخر وستكون في قلب التسوية. أي حال ستكون عليه سوريا عندما يحين أوان التسوية، تلك هي المسألة. التسوية مرتبطة بالواقع الذي سيكون عليه نظام الرئيس الأسد. لا أعرف كيف ستكون عليه التسوية، لكنها بالتأكيد على صورة سوريا. التوازن الدولي قائم وهو اليوم لمصلحة النظام أكثر منه لمصلحة اعدائه”. واكد ان “النظام قوي. الجيش قوي وموحّد وأخفقت كل محاولات انهياره وانقسامه منذ ثلاث سنوات حتى اليوم. الوقت لمصلحة النظام. طبعاً سيؤدي ذلك إلى ارتدادات على صعيد المنطقة. إذا نُظفّت سوريا، مغزى ذلك أن هناك مَن خسر، وأن هناك مَن لن يسعه العودة إليها. معنى ذلك أيضاً أن جزءاً كبيراً من هؤلاء سيبقى عندنا. المعطيات المتوافرة، في الشكل قبل المضمون، عمّن هم على أرضنا من اللاجئين والفارين من سوريا لا تطمئن. ماذا لو لم يرجعوا إلى سوريا. مَن هم هؤلاء الذين سيبقون هنا، وكم في وسعنا احتمال أعداد منهم. لم نتحمّل جماعة شاكر العبسي وقد خرّبت البلد، فماذا عن هؤلاء؟ أصبحت سوريا الآن ساحة للتطرّف في العالم وساحة للذين يقولون إنهم يجاهدون. قد يصبحون يوماً ما في لبنان”.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here