اللجنة الفرعية صدقت تقريرها حول قانون الانتخاب لترفعه الاربعاء للجان المشتركة

0
150

 

صدقت اللجنة النيابية الفرعية، الثلاثاء، محضر جلساتها حول قانون الانتخاب والذي ستقدمه الاربعاء الى اللجان النيابية المشتركة وتناقشه معها.

واثر الاجتماع، الثلاثاء، اعلن رئيس اللجنة النائب روبير غانم انه “تم غسل القلوب بين الاعضاء جميعا”، بعد الانطباع الذي ساد اثر الجلسة الاخيرة التي شهدث نقاشاً بين النائبين احمد فتفت (مستقبل) والآن عون (التيار الوطني الحر).

وقال: “قرأنا مسودة التقرير وابدى كل عضو ملاحظاته”، مضيفاً ان التقرير سيُعدّ لقراءته ومناقشته امام اللجان النيابية في اجتماعها صباح الاربعاء في البرلمان.

ولفت الى ان التقرير “يبلور موقف كل عضو من الاعضاء من قانون الانتخاب”. وشدد على ان “مصير هذه اللجنة يعود الى اللجان المشتركة”.

كما أشار غانم بعد ظهر اليوم الاثنين بعد لقائه رئيس مجلس النواب نبيه بري، أن “الخلافات موجودة دائما وهي موجودة قبل انشاء اللجنة وبعدها ستستمر ايضا”، مضيفا: “المهم ان غسل القلوب قد تم بين كل مكونات هذه اللجنة خصوصا بين الذين عكسوا في آخر جلسة صورة غير صحيحة عن اجواء اللجنة بخلافات او شجار امام الاعلام وهو امر غير طبيعي كما ظهر”.

وأكد غانم السعي “من اجل انتاج قانون انتخابي يرضي اكبر عدد ممكن من الشرائح اللبنانية”.

وقال:” لن يكون بالتأكيد قانونا مثاليا او على مستوى طموحات اللبنانيين لأنه لم يعد هناك من مجال كبير لكي نطور قانونا حديثا وعصريا، ولكن كما يقول دولة الرئيس بري دائما، انه بالتوافق على قانون، ايا كان هذا القانون مع سيئاته، أفضل من ان نصل بقوانين نختلف عليها او لاه الا تحصل الانتخابات”.

بدوره اشار نائب كتلة “القوات” جورج عدوان الى ان الاجتماع الاخير اعطى انطباعاً للبنانيين بأن عمل اللجنة “سلبي”، “الا ان اجتماع اليوم برهن ان هناك مساحة مشتركة صغيرة بين الافرقاء”.

وكشف عن اقتراح اطلع اعضاء اللجنة عليه وسيطرحه على اللجان الاربعاء، ويتضمن “تمديد عمل اللجنة الفرعية لـ15 يوماً للبحث في قانون الانتخابات المختلط حصراً” (المختلط بين الاكثري والنسبي).

واوضح انه خلال هذه الاجتماعات (الممددة) “سنحاول توسيع الدائرة المشتركة حول القانون المنتخب التي لمسناها بين الافرقاء”، وبالتوازي تكمل اللجان النيابية البحث في مشاريع القوانين الثلاثة المطروحة.

وشددد عدوان على ان الدور الذي يلعبه رئيس مجلس النواب نبيه بري بتوسيع النقاط المشترك “دور كبير”.

من جانب أيد نائب كتلة “الكتائب” سامي الجميل “اي خطوة تعيد جمع اللبنانيين وبري يعرف بقدرته على خلق المساحات لتأمين مشاركة الجميع”.

ونتمنى من بري ايجاد حل للمعضلة التي سنصل اليها الاربعاء كي يشارك المستقبل في جلسة اللجان.

اما نائب كتلة “المستقبل” احمد فتفت، فأكد انه اذا غابت الحكومة عن جلسة اللجان المشتركة الاربعاء فإن “المستقبل” سيحضر الجلسة.

واوضح ان “غيابنا عن اللجان المشتركة ناتج عن قرار اتخذته كل 14 آذار مجتمعةً وليس تيار المستقبل فقط. اذكّر بموقفنا ان هذه الحكومة ليست هي الصالحة لاجراء الانتخابات”.

يُشار الى ان اللجنة الفرعية بحثت مشاريع القوانين المطروحة وهي مشروع الحكومة الذي اقر في ايلول الفائت والذي يعتمد على النسبية في 13 دائرة. ومشروع الخمسين دائرة المقدم من 14 آذار. و”القاء الاورثوذكسي” حيث كل طائفة تنتخب ممثليها. ومشروع مقدم من بري الذي ينص على اعتماد قانون مختلط يجمع بين النسبي والاكثري.

والاربعاء، تلتئم اللجان النيابية لدرس مشاريع الانتخاب، حيث اكد “القوات” و”الكتائب” مشاركتهما، في حين ان تيار المستقبل اعلن مقاطعته الجلسة اذ ان الحكومة ستكون حاضرة.

قوى 14 آذار، اعلنت مقاطعتها الجلسات والاعمال التي تشارك بها الحكومة، اذ انها تتهمها بـ”تغطية الاغتيالات” وتطالبها بالاستقالة، خصوصاً اثر اغتيال رئيس فرع المعلومات في قوى الامن الداخلي اللواء وسام الحسن، بانفجار سيارة مفخخة في الاشرفية في 19 تشرين الاول الفائت.

 

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here