عون يرى أن جنبلاط “يدنب خسارته”: البديل عن الأورثذكسي هو لبنان دائرة واحدة مع النسبية

0
117

 

أعلن رئيس تكتل التغيير والإصلاح النائب ميشال عون أن البديل عن مشروع القانون الأورثذكسي هو لبنان دائرة واحدة مع النسبية ، مؤكدا ان “الأورثذكسي” هو قانون الفرز للحقوق وليس للأشخاص، مهاجما من جهة اخرى رئيس جبهة النضال الوطني النائب وليد جنبلاط، قائلا: “هو يدنب خسارته في مستعمرته”.

وقال عون في مقابلة تلفزيونية على قناة “المنار” مساء الجمعة: القانون الأورثذكسي ليس إنتصارا، الإنتصار يكون في الإنتخابات”.

وشدد عون على أن “الطرح الارثوذكسي ليس مذهبيا”، موضحا أنه “سيصبح هناك تشكيلات سياسية وكل أقلية في طائفتها ستنضم للأكثرية في الطرف الثاني”.

وأضاف: “الأورثذكسي سيأخذنا الى اتحاد سليم، وما زلت عند كلامي “إذا أصبحت طائفيا فانبذوني” وأنا لا أفرز الأشخاص بل الحقوق وأضع حدودا للحقوق، وانا علماني من رأسي حتى أخمص قدمي”.

وأكد عون تمسكه بالـ 64 نائبا. وقال: “أنا لا أرضخ ، وصلنا الى الحد النهائي أنه لا يمكنني القول إن القانون الأورثذكسي مناورة”.

وذكر “طرحنا عدة أمور ورفضوا دائرة واحدة ورفضوا 13 دائرة، فلم يبق لنا الا القانون الارثوذكسي و نعلم أن الاكثري سيكون بمثابة اعدام لنا”.

وأدرف: “البديل عن القانون الارثوذكسي هو لبنان دائرة واحدة مع النسبية”.

هذا، ووصف عون بيان كتلة المستقبل النيابية والتي رأت فيه ان القانون الأورثذكسي “يقدم خدمة للعدو الاسرائيلي”، بـ”الكلام الهوائي”، معتبرا من جهة اخرى ان جنبلاط “يندب خسارته في مستعمرته الشوف، وهو يحب أن يعزل نفسه”.

وتابع: “هو يعيش في تخلي دائم وفي المسارح الساخرة دائما “يبرم”.

وإذ رأى أن من “يصوت ضد الأورثذكسي هو فاسد أخلاقيا لأن الحق ليس وجهة نظر”، تمنى عون على رئيس الجمهورية ميشال سليمان “أن لا يستعمل موقفه حول القانون الارثوذكسي للضغط على النواب أو على المجلس الدستوري”.

كما أشار عون “لا أريد التمديد للمجلس ولحالي، وانا ضد التمديد بكل أشكاله”، مضيفا: “يجب أن نتعلم احترام روزنامة الحكم والتشريع”.

ولفت الى انه “إذا لم يتم التوافق تنتهي مدة مجلس النواب وتحكم الحكومة بمراسيم”، موضحا أن “هذا الأمر أقره رولان براغو أحد أكبر الحقوقيين في فرنسا”.

وعليه فسر عون كلامه بالقول: “الحكومة هي التي تقر قانون الإنتخاب إذا انتهى عمر المجلس ، وهناك مئات المراسيم الإشتراعية صدرت سابقا في هذا الخصوص”.

وحول الوضع السوري قال عون: “هناك أناس مستفيدون من الحرب في سوريا والصراع ينتهي في أن يطبق النظام الديمقراطية على قدر الشعب السوري”، معتبرا أن الرئيس السوري بشار الأسد “لن يخسر المعركة استنادا إلى الواقع السوري الداخلي وإنجازات الثوار”.

 

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here