المئات يتظاهرون ضد التمديد للبرلمان والقوى الأمنية تمنعهم من بلوغ ساحة النجمة

0
89
 

تظاهر المئات عصر الخميس من الناشطين والمواطنين الرافضين للتمديد لمجلس النواب في حين منعتهم القوى الأمنية من الدخول إلى ساحة النجمة حيث مبنى المجلس أكثر من مرة.

وأيد رئيس الجمهورية ميشال سليمان عبر “تويتر” “مطالب الحراك المدني شرط أن يقتصر على التعبير السلمي والديمقراطي” قائلا أنه “يتوجب على قوى الأمن التصرف بحكمة وهدوء مع المعتصمين”.

وحمل المتظاهرون لافتات عن الأمور الحياتية التي فشل النواب في التوصل إلى حل لها مثل “أين قانون الإيجارات يا دولة الرئيس” “أبنيتنا تنهار يا دولة الرئيس” “بـ20 (حزيران) خلصت المدة والصلاحية” “مش رح نسكت لحتى تفلوا” .

وهتف المتظاهرون “الشعب يريد إسقاط النظام” و “إيه ويلا نواب طلعوا برا” “لا تهويل ولا تهديد مش رح نقبل بالتمديد” في المظاهرة التي ارتأى المتظاهرون أن يكون شعارها “خلصت مدتو..زمرلو” للخروج من المجلس.

وعلت الأناشيد الوطنية الثورية للفنانة جوليا بطرس ورفعت الأعلام اللبنانية من قبل المتظاهرين غير المنتمين لأي من الأحزاب اللبنانية.

بدوره قال الناشط عماد بزي لقناة “الجديد” أن ” مئة وثمانية وعشرين حراميا أصبحوا مغتصبين للسلطة ومن يقول أنه ضد التمديد فليستقل ونشيل صوره عن اللائحة”.

وأشار بزي إلى أن “المجلس الدتسوري برهن أنه نسخة عن السياسييين وليس لدينا إلا الشارع والشعب ” مؤكدا أن “الطعن بالتمديد سيمر بالشارع إذا لم يمر بالمجلس الدستوري”.

من جهته قال الناشط والصحافي خضر سلامة لقناة الـ”MTV” أنه “ليس هناك أي حزب رسمي من المنضوين في البرلمان شارك في التظاهرة”.

وأعلن سلامة أن “من امتنعوا عن التصويت شركاء في الجريمة لأنهم سيبقوا لسنة وخمسة أشهر ممارسين لحقوقهم المالية”.

ولوحظ محاولة قوى الأمن أكثر من مرة التقدم نحو المتظاهرين لإبعادهم أكثر عن ساحة النجمة فتمت مواجتهم بقناني مياه بعض الوقت لتعود هتافات “سلمية سلمية”.

وفي مرة أخرى عمدت القوى الأمنية إلى ضرب بعض المتظاهرين إلا أن الشابات والشبان عمدوا إلى التصفيق بوجه العناصر المسلحة لتتراجع الأخيرة.

يشار إلى أن مدة مجلس النواب الحالي انتهت اليوم الخميس إلا أن 97 نائبا صوتوا على التمديد للمجلس في حين عطل بعض القضاة المجلس الدستوري الذي كان يدرس طعنين بالتمديد من قبل رئيس الجمهورية ميشال سليمان وتكتل “التغيير والإصلاح”.

هذا ونصب المتظاهرون مساء خيما في ساحة رياض الصلح بانتظار قرار المجلس الدستوري في جلسة أخيرة الجمعة.

وأفادت قناة “الجديد” أن القوى الأمنية تستقدم تعزيزات على مداخل ساحة النجمة لمنع المتظاهرين من الدخول إليها.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here