قتيل وعدة جرحى أثناء فض الجيش قطع طرقات في البقاع تضامنا مع عرسال

0
89

 

قتل شخص مساء الخميس وجرح عدة في خلال فض الجيش اعتصامات في البقاع تضامنا مع مدينة عرسال التي يقول أهاليها أنها محاصرة بفعل تداعيات جريمة “وادي رافق”.

وفي التفاصيل نظم أهالي بلدة مجدل عنجر اعتصاما عند نقطة المصنع تضامنا مع اهالي عرسال.

واصيب في الاعتصام “المواطن محمد أحمد أبو عباس الملقب بـ”العطار” وماهر محمود يمين من مجدل عنجر ونقلا إلى مستشفى الاطباء في المنارة” بحسب الوكالة “الوطنية للإعلام”.

وما لبث أن فارق “العطار” الحياة.

كما قطع أهالي سعدنايل الطريق بالاتجاهين، قرب الجامع، تضامنا مع عرسال وأهلها.

وأفادت إذاعة “صوت لبنان 100.5” أن “طريق ضهر البيدر – زحلة – بعلبك تم قطعها بشكل كامل من المتضامنين مع عرسال”.

كذلك أوضحت إذاعة “صوت لبنان 93.3” أن الجيش تبادل اطلاق النار مع متظاهرين قطعوا طريق سعدنايل تعلبايا ما ادى الى اصابة اربعة اشخاص احدهم في حال الخطر.

وكانت قد قالت الـ”LBCI” مساء الأربعاء أنه “يشكو اهالي عرسال من أنهم يعيشون شبه حصار بسبب التعرض لسياراتهم ولابنائهم فور خروجهم من البلدة عبر الطريق الوحيد الذي يصل عرسال باللبوة و بالتالي بباقي البقاع”.

وتتالت الاجتماعات في بلدية عرسال بعد ظهر الاربعاء بحضور المجلس البلدي و المخاتير و ائمة المساجد و الفعاليات التربوية و الاجتماعية و السياسية ،وقد صدر على اثرها بيان ادان فيه المجتمعون جريمة وادي رافق.

وقتل أربعة أشخاص بينهم إثننين من آل جعفر عصر الاحد الفائت إثر إطلاق نار على سيارتهم في وادي رافق، في منطقة جردية، تتداخل فيها أراضي رأس بعلبك مع القاع.

وأصدر أهالي عرسال بيانا حينها شجبوا فيه الحادث”، مستنكرين “الإعتداء على المدنيين أيا كانت هويتهم، وخاصة عشائر وأهلي منطقتنا”.

 

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here