أوغاسابيان بعد لقائه جعجع: تشكيل حكومة حيادية ينفس الاحتقان

0
99

 

 

التقى رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع عضو كتلة المستقبل النائب جان أوغاسبيان في حضور القيادي في القوات عماد واكيم. عقب اللقاء، وضع أوغاسبيان الزيارة في إطار “التنسيق والتواصل بين قوى 14 آذار ولاسيما بين تيار المستقبل والقوات اللبنانية”.
وقال “إن العناوين اليوم كبيرة وبالأخص ما يتعلق بالشلل الذي نشهده في المؤسسات الدستورية”، لافتاً الى “ضرورة تشكيل حكومة حيادية لمرحلة انتقالية تتسلّم ادارة البلاد، اذ لا يمكن استمرار الوضع على ما هو عليه، من فلتان أمني وتراخي وانهيارات داخل الإدارة، ناهيك عن السياسة الخارجية الممسوكة من قبل حزب الله…”
ورأى أن “الإسراع في تشكيل الحكومة يؤدي الى إعادة العجلة الدستورية الطبيعية الى داخل المجلس النيابي ويُنفّس الاحتقان الحاصل في البلد، الأمر الذي سيُتيح لنا الغوص والبحث في المسائل الاقتصادية، الاجتماعية والحياتية التي يُعاني منها اللبنانيون”.
وإذ رفض “توسيع عمل المجلس النيابي في ظل وجود حكومة مستقيلة”، أكّد أوغاسبيان أن “مجلس النواب محصور عمله بالأمور الطارئة ذات البُعد الأمني والعسكري والوطني وما شابه، وبالتالي لن نقبل أن يأخذ المجلس النيابي دور الحكومة وكل السلطات باعتبار أن هذا الأمر يتعارض مع مبدأ فصل السلطات”.
وأضاف “نحن نرفض أن نشكّل حكومة معارك وصدامات ومواجهات بل نسعى الى حكومة فاعلة ومنتجة ومتجانسة لتهدئة الوضع في البلد”، مؤكداً التمسك “بوجوب تأليف حكومة حيادية ولاسيما أن الفريق الآخر أخذ البلد الى مخاطر كبيرة، عبر جرّ الحرب السورية الى الداخل اللبناني، ما أثّر سلبياً على الانقسامات الحادة والتعبئة المذهبية، اذ لا يحق للفريق الآخر وخصوصاً حزب الله الانخراط في الحرب السورية والعيش في صدام لأننا نريد أن نحيا بسلام واطمئنان وأمن، بعيداً عن كل المظاهر العسكرية اذ لم يعد هناك ما يُسمّى بالمقاومة، ويجب حصر هذه المظاهر بسلاح السلطة الشرعية المتمثلة بالجيش اللبناني”.
وحذّر أوغاسبيان من “تفاقم الوضع الأمني والتوترات المتنقلة بين المناطق في ظل غياب الحكومة والمرجعيات والسلطة المركزية والغطاء عن الجيش اللبناني، من هنا أدعو حزب الله الى الانسحاب من سوريا باعتبار أن اللبنانيين يريدون أجندة لبنانية وليس أجندة إيرانية أو سواها، اذ أن الأجندة اللبنانية تتطلب تشكيل حكومة جديدة والعودة الى الداخل اللبناني لمعالجة مشاكلنا بغير الطرق العسكرية والتهديد والتخوين”…
الى ذلك، استقبل جعجع وفداً طالبياً من أميركا الشمالية متحدراً من أصل لبناني يزور لبنان في إطار برنامج “العودة الى الجذور Back to Roots “. وكانت مناسبة دعاهم جعجع في خلالها الى أهمية التمسك بجذورهم اللبنانية مهما كانت الظروف صعبة، فلبنان بلدهم الأم وعليهم الحفاظ عليه وليس الهروب منه. وحثهم على وجوب العودة بعد انتهائهم من تحصيلهم العلمي من أجل استثمار خبراتهم في لبنان وليس في الخارج إذ أن بلدهم أولى بهم لتفعيل العجلة الاقتصادية ولاسيما في ظل هذه الظروف الراهنة.  

 

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here