توقيف عسكريين متورطين بالتعرض لأحد الموقوفين في أحداث عبرا

0
116

 

أوقف الجيش العسكريين الذين تعرضوا بالضرب لأحد الموقوفين خلال حوادث عبرا في مدينة صيدا، مؤكدا ان سيتخذ “أقصى العقوبات بحق المتورطين”.

وأعلنت قيادة الجيش مديرية التوجيه في بيان صارد عنها اليوم السبت أنها “باشرت إزاء المشاهد التي تناقلها بعض المواقع الالكترونية حول تعرض عدد من العسكريين لأحد الموقوفين في حادث عبرا بالضرب والإهانة، بإجراء تحقيق حول الموضوع”.

وقالت القيادة انها ، “أوقفت العسكريين أصحاب العلاقة”.

واكدت انها “بصدد اتخاذ أقصى العقوبات المسلكية والتأديبية بحق المتورطين”،مشددة على انها لن تغض

الطرف عن أي مخالفةٍ من هذا النوع، بصرف النظر عن ظروفها وأماكن حصولها”.

وكان الجيش أوقف في وقت سابق مجموعة عسكرية مسؤولة عن ضرب أحد المدنيين في صيدا، وأحالها الى التحقيق، بعدما إنتشر فيديو على موقع “اليوتيوب” وتناقله المواطنون على شبكات التواصل الإجتماعي يظهر فيه جنود مفترضين من الجيش اللبناني يركلون أحد العناصر المناصرين لإمام مسجد بلال بن رباح في صيدا.

وفي هذا السياق تطالب ىمنظمة “هيومان رايتس ووتش” الناشطة في مجال الدفاع عن حقوق الانسان الجمعة باجراء تحقيق مستقل في معلومات عن مقتل الشاب نادر البيومي الذي قضى”تحت التعذيب” بعد تسليم نفسه الى الجيش اللبناني خلال المعركة بين الجيش وأنصار الشيخ أحمد الأسير في صيدا.

وولقد شهدت مدينة صيدا اشتباكات دامية بين الجيش ومسلحي الشيخ أحمد الاسير ، استشهد خلالها 17 عسكريا، فيما قتل أكثر من 20 من مناصري الأخير بحسب معلومات غير رسمية.

يشار الى أن الاسير ظهر في فيديو منذ أيام ، معلنا أن هناك قرارا مسبقا “بقتله” من قبل الجيش من خلال “افتعال” معركة قادها حزب الله.

 

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here