سليمان: طلب محاسبة الجيش على أخطائه لا يجب ان يتوازن مع دوره الوطني

0
105

 

شدد رئيس الجمهورية ميشال سليمان على أن “المطالبة بالمحاسبة الجيش على اخطاء تقع تحت وطأة المواجهات يجب الا تتم موازاتها في المحاسبة مع الدور الوطني” للمؤسسة العسكرية.

ونوّه سليمان، في تصريح الاثنين، “بالدور الوطني الكبير الذي يقوم به الجيش اللبناني في منع الفتنة ووأد الاضطرابات والتوترات الامنية حفاظاً على السلم الاهلي واستقرار المواطنين وامنهم”.

وثمن التضحيات “الجسام التي يقدمها الجيش الى حدّ استشهاد ضباط وعناصر غدراً من المسلحين ومرتكبي الفتن والمجازر”.

الا أن سليمان شدد في الوقت عينه على أن “المطالبة بالمحاسبة على اخطاء تقع تحت وطأة المواجهات يجب الا تتم موازاتها في المحاسبة مع الدور الوطني للجيش وان لا تتحول حملة سياسية تستهدف دوره الوطني الذي يعترف له به الجميع”.

ودعا الى “ترك هذه الاخطاء المرتكبة من قبل افراد الى آلية محاسبة” يقوم بها الجيش نفسه ويتخذ التدابير اللازمة في شأنها على المستويين القضائي والعسكري.

وأعلنت قيادة الجيش مديرية التوجيه السبت أنها “باشرت إزاء المشاهد التي تناقلها بعض المواقع الالكترونية حول تعرض عدد من العسكريين لأحد الموقوفين في حادث عبرا بالضرب والإهانة، بإجراء تحقيق حول الموضوع”، كاشفة أنها “أوقفت العسكريين أصحاب العلاقة”.

من جانب آخر دان رئيس كتلة “المستقبل” النائب فؤاد السنيورة، الاحد، أي اعتداء يطال المؤسسة العسكرية من أيه جهة أتى الا أنه رفض أن يتحول بعض عناصر الجيش الى “اشباه ميليشيات” في تعاملهم مع المواطنين.

كما طالبت منظمة “هيومن رايتس ووتش” الناشطة في مجال الدفاع عن حقوق الانسان الجمعة باجراء تحقيق مستقل في معلومات عن مقتل الشاب نادر البيومي الذي قضى”تحت التعذيب” بعد تسليم نفسه الى الجيش اللبناني خلال المعركة بين الجيش وأنصار امام مسجد بلال بن رباح الشيخ أحمد الأسير في صيدا، يومي 23 و24 حزيران الفائت في عبرا في صيدا، والتي ادت الى سقوط 18 قتيلاً و20 جريحاً من الجيش اللبناني، فضلاً عن مقتل أكثر من 20 عنصر من عناصر الاسير.

في حين لم يظهر أي من الاسير أو فضل شاكر بعد انتهاء الاشتباكات وسط معلومات متضاربة عن مكان وجودهما أو مصيرهما.

 

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here