بري: 8 آذار لم يعد فريقاً موحداً على مستوى القضايا الداخلية

0
109

 

أعلن رئيس مجلس النواب/ رئيس حركة “امل” نبيه بري أن فريق 8 آذار “لم يعد فريقاً موحداً للتفاوض على مستوى القضايا الداخلية”، مؤكداً أن الحركة و”حزب الله” سيفاوضان على الحصة الشيعية في الحكومة بشكل منفصل عن “تكتل التغيير والاصلاح”.

وفي أحاديث صحافية، تطرق بري الى الملف الحكومي، قائلاً “إننا نلتقي مع (رئيس التكتل) العماد عون على أن هناك اختلاف في وجهات النظر داخل فريق 8 آذار إزاء القضايا الداخلية خصوصاً في ما يتعلّق في موضوع تأليف الحكومة”.

ولفت الى أن “مفاوضة كل فريق في شأن تمثيله فيها عن نفسه فقط”، موضحاً أن فريق 8 آذار الذي يضمّ حركة “أمل” و”حزب الله” وتكتّل “التغيير والإصلاح”، “لم يعد فريقاً موحداً للتفاوض على مستوى القضايا الداخلية”.

الا أنه أشار الى أن الاتفاق مع عون استراتيجياً في ما يتعلق بالمقاومة والنزاع مع إسرائيل، لا يزال قائماً “أمّا في الشؤون الداخلية فلكلّ منّا خياراته، سواءٌ في ما يتعلق بتأليف الحكومة أو في ما يتعلّق ببقية الملفات الداخلية”.

وأوضح أن الحركة والحزب سيفاوضان الرئيس المكلف تشكيل الحكومة تمام سلام في الحصّة الشيعية في شكل منفصل عن التكتّل، “وبكلّ بساطة حصّتنا في الحكومة هي خمسة وزراء إذا كانت ستضمّ 24 وزيراً وستة وزراء إذا كانت ستضم ثلاثين وزيراً”.

يُشار الى أن سلام يتمسك بصيغة 8-8-8 لتأليف الحكومة، يكون هو نفسه فيها “الثلث الضامن”، معلناً أنه سيستقيل في حال استقالة أي فريق من الحكومة. في حين تطالب قوى 14 آذار بحكومة حيادية في حين تطالب حكومة 8 آذار بحكومة سياسية.

وكان تكتل “التغيير والاصلاح”، وعلى لسان رئيسه النائب ميشال عون قد أعلن أن مطلبه من الحكومة العتيدة هو ان يتمثل كل فريق وفق حجمه، أي ستة وزراء للتكتل.

من جانب آخر، تطرق بري الى ملف التمديد للقادة الامنيين، قائلاً “إذا أرادوا إعادة اللواء أشرف ريفي (الذي أحيل للتقاعد في آذار الفائت) الى المديرية العامة لقوى الأمن الداخلي فليطرحوه في جلسة طارئة لمجلس الوزراء، وهو بند موجود في جدول أعمال الحكومة قبل أن تستقيل”.

وأضاف “ليطرحوا في الجلسة نفسها التمديد لقائد الجيش العماد جان قهوجي (الذي سيحال الى التقاعد في ايلول المقبل)، وإذا لم يتفقوا فليطلبوا عندئذ من مجلس النواب أن يضع يده على هذا الملف”.

يُذكر، أن بري أرجأ مطلع الشهر، الجلسة العامة الى 16-17-18 تموز الجاري لعدم اكتمال النصاب بعد مقاطعة قوى 14 آذار ورئيس حكومة تصريف الاعمال نجيب ميقاتي، مطالبين بحصر جدول الاعمال ببند التمديد لقهوجي، وقاطعها تكتل “التعيير والاصلاح” رفضاً للتمديد.

 

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here