خسائر الكرة المصرية بعد إلغاء الدوري

0
100

 

أعلنت الشركة الراعية لاتحاد كرة القدم المصري فسخ العقد المبرم بعد إلغاء الموسم 2012 / 2013 وعدم استكمال مسابقتي الدوري وكأس مصر وهو ما يكبد الكرة المصرية خسائر مالية تصل الى خمسمائة مليون جنيه وهو مبلغ كان يتم توجيه نسبة كبيرة منه لدعم الأندية بكافة درجاتها والانفاق على الحكام والمسابقات والمنتخبات الوطنية.

ولا تتوقف الخسائر بل تصل الى ضياع حقوق الأندية في التسويق والرعاية وكذلك حقوقها عن البث الفضائي للمباريات وتصل في مجملها إلى 300 مليون جنيه وتتأثر الأندية الكبيرة ذات الشعبية بهذه الضربات، فقد أبرم النادي الأهلي عقود رعاية قيمتها 135 مليون جنيه لكنه لم يحصل من الرعاة سوى على 36 مليوناً فقط لعدم اكتمال المسابقات وعدم انتظامها واقامتها بدون جماهير، وخسر الزمالك 45 مليون جنيه وكلا الناديين يواجه أزمات مالية عاتية.

وتم إلغاء الموسم والذي لم يجرؤ اتحاد الكرة على إعلانه رسميا كان صدمة لجميع الأطراف، خاصة انه كان قد وصل إلى المراحل الختامية ولم يتبق سوى دورة تحديد البطل ودورة أخرى لتحديد الهابطين، واستكمال مسابقة كأس مصر التي توقفت عند دور الثمانية، واضطر مجلس ادارة الاتحاد لتأجيل اجتماع كان مقررا منذ يومين لإعادة ترتيب أوراقه، وفي تصريحات خاصة كشف حسن فريد نائب الرئيس أن الإلغاء لم يكن مطلوبا ونأسف له بشدة لكن الاوضاع المضطربة التي تعيشها مصر أهم بكثير من إقامة بعض المباريات حتى لو كانت ستحدد البطل.

وشدد بحسب ما جاء في صحيفة البيان الاماراتية على الخسائر المادية والأدبية الفادحة المترتبة على تلك النهاية الحزينة لكنه أكد أن مصلحة البلد لها الأولوية على أي شيء آخر.

 

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here