السعودية في المرتبة الثالثة على دول الأوبك بموجودات نقد أجنبي بلغت 685 مليار دولار

0
125
 
حلت المملكة العربية السعودية في المرتبة الثالثة بدول الأوبك بموجودات النقد الأجنبي بلغت 685.48 مليار دولار، وفقا لمؤشر بلومبيرغ الذي يتابع ويرصد أكثر من 155 دولة حول العالم، فيما جاءت الصين في الصدارة بنحو 3.442.65 تريليونات دولار، تلتها اليابان بـ 1.182.93 تريليون دولار.

وقدر المؤشر موجودات دول الأوبك من النقد الأجنبي الاحتياطي بـ 1.315.85 تريليون دولار، ودول البريك 4.549.03 تريليون دولار، ودول الآسيان ب471.25 مليار دولار، ومنطقة اليورو ب 164.68 مليار دولار.

وبإعلان مؤسسة النقد عن أحدث أرقام تتعلق بالأصول الاحتياطية تتفوق المملكة على كل الدول العربية مجتمعة في حجم احتياطاتها من النقد الأجنبي برصيد يزيد عن 685 مليار دولار، وتتفوق أيضا على احتياطيات الدول الأفريقية مجتمعة.

وكانت مؤسسة النقد أعلنت أن الأصول الاحتياطية لديها سجلت أعلى مستوى في تاريخها على الإطلاق بنهاية شهر مايو من العام الجاري، محققة 2.57 تريليون ريال ما يعادل 685.56 مليار دولار.

ووفقا للإحصاءات الشهرية لمؤسسة النقد، فقد ارتفعت الأصول الاحتياطية الأجنبية لدى السعودية بنسبة 16% فى مايو 2013 عن مستوياتها في مايو 2012 عندما سجلت 2.22 تريليون ريال، كما ارتفعت بنسبة 1% مقارنة بمستوياتها في شهر أبريل من نفس العام، الذي سجلت خلاله 2.54 تريليون ريال.

ويزيد احتياطي المملكة من النقد الأجنبي عن احتياطيات 21 دولة عربية مجتمعة بما فيها دول الخليج التي تتوافر لديها أموال ضخمة بالعملات الأجنبية ناتجة عن صادراتها من النفط والغاز.
وبالنظر إلى احتياطيات المملكة من الاحتياطيات الأجنبية التي تجاوزت 685 مليار دولار بنهاية مايو 2013 فإنها تزيد عن احتياطيات منطقة اليورو البالغة نحو 327.1 مليار دولار في أبريل الماضي.

كما وتتفوق احتياطيات السعودية من النقد الأجنبي على احتياطي البرازيل، إحدى أبرز الدول الناشئة، والبالغة نحو 6378.6 مليار دولار في أبريل 2013، فيما تعد المملكة صاحبة أضخم اقتصاد في منطقة الشرق الأوسط حيث تمتلك احتياطيات ضخمة من النفط وقاعدة صناعية قوية خاصة في الصناعات المتعلقة بإنتاج النفط والبتروكيماويات.

وبحسب صحيفة الرياض فإن الإيرادات النفطية والغازية تعزز من تفوق الاقتصاد السعودي الذي حقق تقدما لافتا خلال الأعوام الأخيرة حيث سجلت المملكة في 2012 أكبر كمية إنتاج نفطي وغاز في تاريخها بنحو 3.48 مليارات برميل، أي ما يعادل 9.5 ملايين برميل يوميًا.

فيما ارتفع إنتاج الغاز إلى حوالي 3.924 تريليونات قدم مكعب قياسية بزيادة قدرها 8.3% مقارنة بالعام 2011. هذا وتدير المملكة احتياطيات تقليدية تقدر بحوالي 260.2 مليار برميل من الزيت الخام والمكثفات القابلة للاستخلاص، إلى جانب 284.8 تريليون قدم مكعبة قياسية من احتياطيات الغاز.

يذكر أن الاحتياطي الأجنبي ذا أهمية كبيرة للدول، وهو مقياس رئيسي على قدرة الدولة على تغطية الصادرات، ومن فوائد الاحتفاظ بحجم احتياطي أجنبي ضخم أنه يزيد الثقة في السياسة النقدية للدولة صاحبة الاحتياطات، كما يدعم الثقة كذلك في سعر صرف العملة الوطنية للدولة.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here