عون: لا أحد يريد حكومة وجبهة النصرة بدأت تأتي إلينا بـ”زنانيرها

0
123

رأى رئيس تكتل “التغيير والإصلاح” النائب ميشال عون ان الحكومة لن تتشكل في الوقت الراهن بسبب الشروط والـ”همس” من الخارج بعدم التشكيل، معلنا أن “جبهة النصرة” المتطرفة وصلت إلى لبنان وهناك من يستقبلها.

وقال عون بعد اجتماع التكتل عصر الثلاثاء من الرابية “الظاهر ان الحكومة لن تقلع بسبب الشروط ولا نعرف مِن مَن ستشكل الحكومة إذا كانت لا تعكس الأفرقاء السياسيين ويحدثوننا أيضا عن مداورة وهذا عيب ولهذا استنتجنا أن لا أحد يريد حكومة وليعمل اللبنانيون على هذا الأساس”.

كذلك رأى أن “الحل عند من يهمس للتأليف أو عدمه وإلى حد الآن هناك قوى غير مستقلة وتتنظر جواب الخارج”.

من جهة أخرى قال عون “بدأت جبهة النصرة تأتي إلينا مع زنانيرها وعدتها وما لفت نظرنا أن هناك أناس تنتظرهم في لبنان”.

عليه سأل قائلا “ماذا يرى كل أجهزة الأمن؟ من الدرك للجيش للأمن العام للشرطة القضائية؟ تبين أن جبهة النصرة موجودة ولا يمكن أن نبقى ساكتين” مضيفا ” تكلمنا عن اللاجئين وأعدادهم وتكلمنا عن الناحية الأمنية للأمر واتهمونا بالعنصرية ولكن الآن ها نجلس على برميل بارود؟”.

كذلك شدد على أنه “لا يمكن أن تكون الحكومة مستقيلة في الأمور الأمنية وإذا بدأ الكسل بتصريف الأعمال فهذا يعني أنهم يصرفونا نحن”.

وتابع عون قائلا ” نفكر بشيء عملي لضب الوضع اللبناني الداخلي فالموت السريري الذي نعيشه لا بد أن نضيء له نورا”.

إلى ذلك أشار إلى “قانون الغاز للسيارات وهناك قانون لسيارات تسير على المازوت الأخضر وقلنا ان الأمر يوفر جيدا ويوفر تلوثا في الهواء وهناك خط الغاز من الشمال للجنوب الذي يؤدي لثورة صناعية من تخفيض الكلفة على الكهرباء وعلى المصانع وهذا الوفر يقدر بمليار و200 مليون دولار بالسنة وكلفته 450 مليون دولار والتمويل لا يكلف الخزينة بشيء وهو أقل مما تدفعه لسندات الخزينة”.

وشرح أن “أهم شيء يؤدي الأمر إلى تلقي الغاز من انتاجنا نحن ولكن إذا لم يكن لدينا خط غاز”.

وردا على سؤال أجان عون “قبل تدخل حزب الله في سوريا هناك طليعة من الأعمال التخريبية كانت موجودة في الشمال وفي صيدا كان هناك دولة جديدة وعتاد للإغتيالات لذلك لا نستغرب أن تحصل هذه الأشياء في أي ظرف”.

وسأل عون “طالما هناك إمكانية أن تجتمع الحكومة المستقيلة لماذا نريد قانونا لقائد الجيش؟ ولكن إذا هناك من يريد تفجير البلد لا قائد جيش ولا غير قائد جيش يوقفهم. وأنا أتهم من يوقف تعيين قائد جيش بالمؤامرة لأن الأمر لا يجوز”.

هذا ورد رئيس التيار “الوطني الحر” عن احتمال لقائه بالأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله قائلا “إذا تم اللقاء يكون قد تم وإذا لم يتم سيتم”.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here