تقارير: سليمان دعا الى الحوار بناء على رغبة المجتمع الدولي لمنع انفجار الوضع

0
89

 

أفادت معلومات صحافية أن “رئيس الجمهورية ميشال سليمان دعا الى الحوار بناءً على رغبة المجتمع الدولي في التحاور بين هذه القوى السياسية في البلاد لمنع انفجار الوضع”.

وأشارت مصادر مطلعة في حديث لصحيفة “الجمهورية”نشر الخميس، الى أن ” تشديد سليمان على الحوار يأتي، علاوة عن حاجة القوى اللبنانية إليه في ما بينها، بناءً على رغبة المجتمع الدولي في قيام حوار بين هذه القوى لمنع انفجار الوضع”، مردفة أن “المجتمع الدولي يريد مقابل الحماية الدولية التي يوفّرها للبنان حتى الآن، أن يلاقيه اللبنانيّون على الأقل إلى ربع الطريق إن لم يكن إلى نصفه، كي لا تصبح وحدة لبنان المهتزّة، عُرضة للسقوط الحقيقي”.

وأضافت أن “سليمان يدرك سلفاً الصعوبات التي ستواجه دعوته، غير أنّه لا يستطيع إلا أن يطرح بعض الحلول والمخارج لتحريك الجمود القائم ومنع تفاقم الأوضاع من حالة التفجيرات المتنقلة إلى حالة التفجيرات الدائمة”.

وتعليقاً على دعوة سليمان إلى الحوار، قال النائب بطرس حرب لـ”الجمهورية” إنه ” لا شكّ في أنّ الحوار أساسي، ولبنان لا يعيش من دونه، فإذا أقفلت الأطراف على نفسها ولم تقبل التحاور تعرّض بذلك البلاد للخطر، إلّا أنّ للحوار قواعد، والقاعدة الأولى هي أنّ من سيجلس إلى طاولة الحوار عليه أن يكون صادقاً وأن يأتي ليحاور وليس ليناور”.

وأضاف أن “الثابت حتى الآن هو أنّ “حزب الله” توجّه الى طاولة الحوار ليس بهدف التحاور بل لفرض رأيه، وهو لا يحترم ما يلتزم به، والدليل مشاركته في القتال في سوريا خلافاً لإعلان بعبدا”.

يذكر أن إعلان بعبدا الذي تم التوافق عليه في جلسة الحوار في 11 حزيران الفائت ينص “على دعم الجيش، وعلى الحرص على ضبط الأوضاع على طول الحدود اللبنانية – السورية وعدم السماح باقامة منطقة عازلة في لبنان وباستعمال لبنان مقرا او ممرا او منطلقا لتهريب السلاح والمسلحين”.

يشار الى ان طاولة الحوار الاخيرة انعقدت في 20 ايلول الفائت في القصر الجمهوري.

 

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here