الراعي يحذر من حرب جراء الصراع السياسي: لحكومة حيادية وقانون انتخاب جديد

0
120

 

حذر البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي من أن الصراع السياسي يقود الى حرب، داعياً الى تشكيل حكومة حيادية تعمل على صياغة قانون انتخابي جديد.

وفي عظة قداس الاحد الذي ترأسه في دير ما مارون في عنايا لمناسبة عيد القديس شربل، دعا الراعي الى السلام في لبنان وبلدان الشرق الاوسط وبالأخص في العراق وسوريا ومصر.

وقد شارك في القداس الالهي، رئيس الجمهورية ميشال سليمان، الذي توجه اليه البطريرك قائلاً “أعين اللبنانيين تنظر اليكم فخامة الرئيس، لانكم راس البلاد، وانتم وحدكم حلفتم يمين الاخلاص للامة اللبنانية”.

وأسف الراعي لأن “الحدود مستباحة لتمرير السلاح غير الشرعي، الطوائف والاحزاب تتسلح لمصالحها على حساب الدولة والمؤسسات، والسياسيون يتدخلون في الادارة العامة والقضاء والتعيينات الادارية”.

ورأى أن كل ذلك يستدعي لـ”وضع تشريعات تفصل بين الوزارة والنيابة”، مشيراً الى أن فريقي 8 و14 آذار يعطلان قيام المؤسسات الدستورية.

وشدد على أن سليمان “ضمانة لمعنى لبنان وخصائصه ومميزاته”.

الى ذلك، أعلن الراعي، تشكيل حكومة جديدة “غير مقيدة بشروط تعيد الحياة الاقتصادية والادارية الى مجراها”، متمنياً أن “تكون حكومة حيادية مكونة من شخصيات غير مرتبطة باحد من الاحزاب”.

وأشار الى أن “خلاص لبنان في الاستقرار السياسي والامني كمدخل الى الاستقرار العام”.

وأضاف أن الخلاص يأتي من الفكر السياسي، موضحاً أن “الصراع السياسي يقود الى الحرب بينما الفكر السياسي يحمل المجموعات المكونة له الى تشكيل وطن يؤمن لها طموحها واهدافها ويجنبها التهميش”.

 

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here