الاتحاد الاوروبي يدرج الجناح العسكري لحزب الله على لائحة المنظمات الارهابية

0
168
 
 
 

اعلنت مصادر دبلوماسية ان وزراء الخارجية الاوروبيين قرروا الاثنين ادراج الجناح العسكري لحزب الله اللبناني الشيعي على لائحة الاتحاد الاوروبي للمنظمات الارهابية.

وقالت المصادر ان وزراء الخارجية المجتمعين في بروكسل اكدوا في الوقت نفسه عزمهم على “مواصلة الحوار” مع كل الاحزاب السياسية اللبنانية بما فيها حزب الله الذي يلعب دورا اساسيا في هذا البلد.

واكد وزير الخارجية الهولندي فرانس تيمرمانس في بيان “من الجيد ان يقرر الاتحاد الاوروبي تسمية حزب الله بما هو فعلا: منظمة ارهابية”.

وتابع “اجتزنا مرحلة هامة اليوم بمعاقبة الجناح العسكري من خلال تجميد ارصدته وبلبلة تمويله وبالتالي الحد من قدرته على التحرك”.

ويستند قرار الوزراء الذي يمثل توافقا سياسيا ينبغي ترجمته قانونيا ليدخل حيز التنفيذ، الى “ادلة” على ضلوع جناح حزب الله العسكري في اعمال ارهابية وقعت على الاراضي الاوروبية.

وفي ذلك اشارة خصوصا الى الاعتداء الذي اوقع سبعة قتلى بينهم خمسة اسرائيليين في بورغاس ببلغاريا في 18 تموز 2012.

ولم يات الوزراء الاوروبيون على ذكر مشاركة حزب الله في القتال الى جانب القوات النظامية في سوريا.

وكان وزير الخارجية في حكومة تصريف الأعمال عدنان منصور قد اعتبر في حديث لصحيفة “السفير”، الإثنين، أن “هناك سياسيين لبنانيين عمدوا الى التواطؤ مع الاوروبيين وبعض السفراء الأجانب للدفع في اتجاه إدراج “حزب الله” على لائحة الإرهاب”، منبهاً الى ان “اتخاذ قرار في هذا الاتجاه سيعرض استقرار لبنان للخطر”.

وكان منصور وجه رسائل الى 28 وزير خارجية دولة اوروبية يتمنى فيها “عملا بتوجيهات رئيس الجمهورية ميشال سليمان عدم ادراج حزب الله على لائحة الارهاب، نظرا لان الحزب هو مكون اساسي ورئيسي من مكونات الحياة السياسية اللبنانية وله تمثيل في البرلمان والحكومة”.

وفي غضون ذلك، لم تخف مصادر رسمية معنية لـ”النهار” قلق “المراجع الرسمية من المؤشرات التي برزت في الايام الاخيرة لامكان تذليل تحفظات عدد قليل من الدول الاوروبية عن قرار ادراج الحزب ضمن المنظمات الارهابية”، متخوفة من ان “يؤدي القرار في حال اتخاذه الى التسبب بمزيد من الارباكات وخصوصا في عملية تأليف الحكومة، فضلاً عن مضاعفات على صعد مختلفة اخرى”.

يذكر أن الخميس، كلفت رئاسة الجمهورية وزير الخارجية بحكومة تصريف الاعمال عدنان منصور بالطلب من الإتحاد الأوروبي عدم وضع حزب الله على لائحته الدولية للإرهاب، وهو مكون أساسي من مكونات المجتمع اللبناني”.

ويتوقع ان يقرر وزراء خارجية دول الاتحاد الاوروبي الاثنين ما اذا كانوا سيدرجون الذراع العسكرية لحزب الله على لائحة المنظمات الارهابية ام لا، كما اعلنت مصادر دبلوماسية الخميس.

وفشل اجتماع لسفراء الاتحاد الاوروبي في التوصل الى اتفاق بهذا الشان لان “عددا صغيرا من الدول الاعضاء” بقي على معارضته، كما اعلن دبلوماسي اوروبي رفض الكشف عن هويته.

والمطلوب الاجماع في قرار ادراج الحزب الى اللائحة التي تضم حوالى 12 شخصا ومجموعة، بما في ذلك حركة حماس والقوات الثورية المسلحة في كولومبيا (فارك).

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here