بري يدعو الحريري للعودة الى لبنان: لولا جنبلاط لكانت قد تشكلت حكومة أمر واقع

0
98

 

وجه رئيس مجلس النواب نبيه بري دعوة الى “رئيس الحكومة السابق سعد الحريري للعودة الى لبنان”، مؤكداً أنه “سيعاود درس ترشح الحريري لرئاسة الحكومة”، ومردفاً أنه ” لولا ثبات (رئيس جبهة النضال الوطني) النائب وليد جنبلاط على موقفه الداعي الى تشكيل حكومة وحدة وطنية، لكانوا قد شكلوا حكومة أمر واقع منذ زمن”.

وأشارت صحيفة “السفير” في عددها الصادر الإثنين، الى أن “بري حث الحريري على العودة الى لبنان “من أجل تسهيل الحوار وتفعيله حتى نتعاون على مواجهة التحديات الراهنة، وإذا كانت المخاوف الأمنية تمنعه، فأنا أعتقد ان الإقامة في بيت الوسط آمنة، وإلا ما كانت قوى 14 آذار لتعقد اجتماعاتها فيه”.

ولفت الى أنه “إذا أراد الحريري ان يترشح الى رئاسة الحكومة فنحن على استعداد لدرس الأمر”.

وأشار بري في حديث للصحيفة عينها، الإثنين، الى أن “إصرار (رئيس الحكومة المكلف) تمام سلام على صيغة 8-8-8، لا يفيد عملية تشكيل الحكومة”، مستغرباً “تمسكه بالتعاطي مع فريق 8 آذار خلال المفاوضات ككتلة واحدة”.

وأضاف “رغم انني أبلغته بوضوح أننا وحزب الله سنفاوضه لوحدنا، وأن (رئيس تكتل التغيير والإصلاح) ميشال عون سيفاوض باسمه، لأننا لم نعد فريقاً واحداً على مستوى القضايا الداخلية بسبب وجود تباينات موضوعية، وهذا أمر كان يفترض به ان يسهل التأليف، لأنه أنهى نظرية الثلث الضامن، لكن الرئيس المكلف لم يتلقفه كما يجب”، متسائلاً ” لماذا يحق لسلام أن يعلن عند تكليفه عن أنه أصبح خارج 14 آذار ويطلب منا أن نتعامل معه على هذا الأساس، ويرفض في المقابل الإقرار بحقيقة أن كلا من “التيار الوطني الحر” وتحالف “أمل – حزب الله” أصبح يفاوض لوحده حول حصته في الحكومة بعد تجميد العمل بإطار «8 آذار» على مستوى الملفات الداخلية؟”

وأعرب بري عن اعتقاده أنه “لولا ثبات (رئيس جبهة النضال الوطني) النائب وليد جنبلاط على موقفه الداعي الى تشكيل حكومة وحدة وطنية، لكانوا قد شكلوا حكومة أمر واقع منذ زمن”.

ورداً على بعض الطروحات التي تتسرب من دارة الرئيس المكلف في المصيطبة، قال بري إن “حصة “أمل” و”حزب الله” الصافية هي خمسة وزراء، ولا يمكن أن نقبل بأقل من ذلك”.

وكان سلام قد زار بعبدا الخميس، حيث فتح باب الخيارات على كل الإحتمالات، وقال “إن كل الاحتمالات مطروحة امامي ولن تبقى الى ما لا نهاية. وفي وقت ما، على المسؤول والمؤتمن على هذه المهمة اتخاذ الخطوة التي يرى فيها حلاً لهذا الفراغ”. وأضاف “نحن وسط غابة من الشروط والشروط المضادة، وهناك خشية من الفراغ”.

وكلف سلام تشكيل الحكومة العتيدة، بعد استقالة حكومة نجيب ميقاتي في 22 آذار الفائت، حيث يصرّ على أن تشكيل حكومة “مصلحة وطنية” يكون هو نفسه فيها الضامن الوحيد، واعداً أنه سيستقيل في حال استقال أي مكون من مكونات الحكومة.

من جانبها تطالب قوى 14 آذار بحكومة حيادية لا تمثيل لحزب الله فيها بسبب تدخله في الصراع السوري، في حين أن 8 آذار تطالب بحكومة سياسية وقال رئيس “الحزب التقدمي الاشتراكي” النائب وليد جنبلاط أنه لن يصوت على حكومة من لون واحد”.

وأشار سلام في تغريدة له عبر تويتر، الى أن “الحكومة باتت طلبا ملحا لا يحتمل التأخير، في ظل قلق اللبنانيين من الاوضاع الحالية، وخوفهم على مستقبل البلاد”.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here