منصور: لعقد جلسة استثنائية لمجلس الوزراء إزاء إدراج الجناح العسكري لـ”حزب الله” على لائحة الإرهاب

0
117

 

 

رأى وزير الخارجية عدنان منصور أنه ” يجب ان يعقد مجلس الوزراء جلسة إستثنائية طارئة إزاء إدراج الجناح العسكري لحزب الله على لائحة الإرهاب”، مردفاً أنه “على اللبنانيون أن يبقوا متكاتفين كي لا ينعكس الموضوع سلباً على تأليف الحكومة”.

وأشار منصور في حديث لصحيفة “الجمهورية” نشر الثلاثاء، الى أنه “يجب ان يعقد مجلس الوزراء جلسة إستثنائية طارئة لأنّ هذا الأمر يتناول الحياة السياسية ككل وبالتأكيد ستكون له تداعياته”، مردفاً أنه “يجب ان يكون اللبنانيون في هذه اللحظة متكاتفين، وأن لا نزايد على بعضنا البعض، ما سيزيد الشرخ الكبير الذي نحن نقع فيه أصلاً، لأنه سينعكس سلباً على تأليف الحكومة، وعلى سير عمل المؤسسات وصولاً الى تجميد السياحة والإقتصاد وسيكون له تأثير لن تستطيع اي فئة أن تنأى بنفسها عنه”.

وشدد على انّ “الأهم من هذا كله، والذي يجب أن يتنبّه له الجميع، انّ اسرائيل ستجد ذريعة مغطاة من 28 دولة اوروبية لتضرب مواقع لـ”حزب الله” في لبنان، أو ما تعتبره جناحاً عسكرياً حينها لن يستطيع احد الوقوف في وجهها”.

ولفت منصور الى انه “من جهتنا سنتابع هذا الأمر بالأطر الديبلوماسية وبحكم علاقاتنا مع الدول الأوروبية هناك أمور كثيرة نستطيع القيام بها، ولكن على الحكومة أولاً ان تجتمع وتتخذ القرار المناسب”.، مضيفاً “صحيح انّ طبخة هذا القرار أوروبية، ولكن الجميع يعلم انّ صانعه هو اللوبي الصهيوني بمشاركة جهات سياسية محلية وخارجية متآمرة”.

وكان قد قرر وزراء خارجية الاتحاد الاوروبي الاثنين ادراج الجناح العسكري لحزب الله على قائمة المنظمات الارهابية، مؤكدين في الوقت نفسه انهم يريدون “مواصلة الحوار” مع كل الاحزاب السياسية اللبنانية بما فيها الحزب .

ويستند قرار الوزراء الذي يمثل توافقا سياسيا ينبغي ترجمته قانونيا ليدخل حيز التنفيذ، الى “ادلة” على ضلوع جناح حزب الله العسكري في اعمال ارهابية وقعت على الاراضي الاوروبية، في اشارة الى اعتداء اوقع سبعة قتلى بينهم خمسة اسرائيليين في بورغاس ببلغاريا في 18 تموز 2012، والاعداد لهجمات ضد مصالح اسرائيلية في قبرص.

 

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here