عون يعلن عن عزمه تأليف “جبهة وطنية للدفاع عن الدستور”: كل ما ينتج عن التمديد لقهوجي غير شرعي

0
114

 

أعلن رئيس تكتل “التغيير والإصلاح” النائب ميشال عون عن عزمع إنشاء “جبهة وطنية” للدفاع عن الدستور ومنع تفكيك الدولة، مؤكدا أن كل النتائج المترتبة عن قرار التمديد المرتقب لقائد الجيش العماد جان قهوجي “غير شرعية”.

وقال عون بعد اجتماع التكتل عصر الثلاثاء من الرابية “نحن نريد تحصين المؤسسة (العسكرية) ضد من يحاولون اللعب بهيكليتها ويصدرون فتاوى تمس بالتراتبي العسكرية وتتلاعب بالقانون”.

وإذ شرح أن “الإدعاء بالفراغ كذبة كبيرة وعلى الأقل كان يجب طرح الأمر في مجلس الوزراء ولا لزوم لهذه المعركة وللإحتيال على القوانين” سأل “إلى أين سنصل؟ هل أن القرار غير الشرعي يخلق شرعية جديدة؟ لا. كل ما ينتج عنه قرار غير شرعي وهو قابل للطعن ولكل شيء وفقا للقوانين”.

كذلك لقت قول عون “قمنا بالتفاهم في 2006 دعينا الجميع للدخول فيه كي يصبح تفاهما بين كل اللبنانيين وقلنا أن أي تعديل نتفق عليه لكن مع الأسف اكتشفنا ان ما قمنا به هو جريمة ولا يجب أن نكون متفقين ودائما مختلفين مرة إقليميا ومرة دوليا”.

وإذ شدد على أن “المخالفات الدستورية انقلاب أبيض للتحكم بالسلطات الدستورية في المواقع المهمة في الدولة من تجاوز للقوانين” تابع “لن نسكت عن هذا الإنقلاب”.

عليه قال عون “أخذنا القرار بإنشاء جبهة وطنية للدفاع عن الدستور تتألف من أناس لديهم صفة تمثيلية للحفاظ على دولتنا ومنعها من التفكيك”.

أضاف “لن نقبل بمساس أي حرف من الدستور وإذا شاء مجلس النواب يجب أن يعدل وفق القواعد القانونية”.

كذلك لفت إلى “خرق للدستور في قرار التمديد في المادة 65 وهذا يحيل الوزير صاحب العلاقة إلى المحكمة” مضيفا “أخذنا قرارنا بمواجهة كل شطط يحصل على مستوى الحكم لأننا لن نستغني عن أرضنا ولا عن هويتنا”.

وعن رأي حلفائه بالأمر أجاب عون “إسألوا الغير عن موقفه ويمكن أن يكون غير قادر أن يسير معنا لسبب أو لآخر”.

ثم كرر رئيس أكبر تكتل نيابي مسيحي في لبنان أن “قرار التمديد نعم غير شرعي وكل النتائج التي تترتب عنه غير شرعية ويمكن لأي كان الطعن”.

ومن المتوقع أن يوقع وزير الدفاع في حكومة تصريف الأعمال فايز غصن الأربعاء على مرسوم تمديد مهلة تسريح قهوجي من منصبه لسنة واحدة على الأقل.

وعون الذي رفض التمديد لمجلس النواب ولقادة أمنيين آخرين كان قد وجه الإثنين نداء إلى اللبنانيين دعاهم فيها “لمواجهة تفكيك الدولة ومؤسساتها وإلغاء الوطن”.

 

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here