قهوجي: هدف الدعم الدولي للجيش مواجهة الإحتلال والعدوان “من أي جهة كان”

0
96

 

أعلن قائد الجيش العماد جان قهوجي أن هدف الدعم الدولي للجيش هو تمكينه “من الدفاع عن أرضه وشعبه” في مواجهة الإحتلال الإسرائيلي و”العدوان من أي جهة كان”.

وقال قهوجي في اجتماع خاص بالخطة الخمسية لتطوير الجيش اللبناني بدعوة من الممثل الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة ديريك بلامبل “إن الأعباء الملقاة على عاتق الجيش اللبناني في مجالي الدفاع والأمن، لا يمكن مقارنتها على الإطلاق بقدراته الحالية، عديدا وسلاحا وعتاد”.

كما شرح أنه “ما زاد من حجم هذه الأعباء كما تعلمون، الأزمات الإقليمية المتلاحقة، وانعكاسها بشكل أو بآخر على لبنان”.

وأعلن أن هذا الوضع “استوجب إقرار الحكومة اللبنانية، رغم الأوضاع الاقتصادية الصعبة التي تعانيها البلاد، خطة خمسية لتسليح الجيش، من شأنها أن توفر جزءا أساسيا من احتياجاته، فيما لو ترافق ذلك مع مشاركة الدول الصديقة في تأمين المستلزمات الفورية للخطة والمستلزمات المتبقية وفقا للأولويات”.

وتابع “إن هدفنا الأول والأخير من الخطة الخمسية هو تمكين الجيش من الدفاع عن أرضه وشعبه ضد أي اعتداء خارجي، وضمان سلامة الوطن من أخطار الإرهاب والعابثين بالأم”.

وشدد قهوجي على أن “تحقيق هذه الخطة لا ينعكس على استقرار بلادنا فحسب، بل على الاستقرار الإقليمي والدولي، فالجميع يدرك حجم التضحيات التي بذلها جيشنا في مواجهة الإرهاب، ويدرك كذلك أن هذا الجيش لم يكن في يوم من الأيام في موقع الاعتداء على أحد، بل في موقع الدفاع عن بلاده ضد الاحتلال والعدوان من أي جهة كان”.

من جهته شجع بلامبلي بحسب بيان صادر عن مكتب الأمم المتحدة “على زيادة المساندة الدولية لخطة تطوير قدرات الجيش التي تم وضع اللمسات الأخيرة عليها في نيسان من العام الجاري”.

وأشار إلى “التحديات التي يواجهها الجيش في وقت يعاني فيه من موارد محدودة، إلا أنه أشاد بدور الجيش الناجح في الحفاظ على أمن واستقرار لبنان، وخاصة في الآونة الأخيرة”.

وقد اتفق المسؤولون من الأمم المتحدة وممثلو الدول الأعضاء المشتركة بالإجتماع بحسب البيان “على أن الخطة ترسل رسالة قوية تعبر عن التزام القوات المسلحة اللبنانية ببناء المؤسسات، والمهنية والشفافية”.

وتم الاتفاق على أن يقوم كل من اليونيفيل ومكتب المنسق الخاص للأمم المتحدة بمتابعة ومساعدة القوات المسلحة في تنسيق الاستجابة للخطة، وكذلك فيما يتعلق بالحوار الاستراتيجي.

 

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here