اجراءات امنية مشددة تطال النازحين السوريين على الحدود

0
113

 

 

تشهد المعابر الحدودية اللبنانية السورية، اجراءات أمنية مشددة، فرضت الحكومة اللبنانية على القادمين من سوريا، منعاً “لدخول مجموعات ارهابية”، حيث يتم السماح فقط لحاملي الهويات الصالحة أو جوازات السفر بالعبور.

وأفادت صحيفة “النهار”، الاربعاء، أن الحكومة بدأت بتنفيذ اجراءات أمنية عبر المعابر الحدودية مع سوريا في المصنع والعبودية والعريضة وغيرها، للتدقيق في هويات القادمين وذلك منعاً لدخول مجموعات إرهابية وأخرى مناهضة للجيش وقوى اللبنانية.

وأوضحت أنه يتم السماح بالدخول فقط للأشخاص الذين يحملون بطاقات هوية صالحة أو جوازات سفر، وبيانات تفيد عن هوية القادم أكان لاجئاً أم عاملاً في مؤسسة لبنانية.

وأشارت الى أن هذه الاجراءات قوبِلت بشكاوى من قبل عدد من السوريين عبر معبر المصنع.

الى ذلك، آوضحت مصادر وزارية للصحيفة أن هذه الاجراءات ليست استهدافاً للشعب السوري انما تأتي في اطار حماية اللبنانيين وحماية اللاجئين السوريين أيضاً من أعمال انتقام وملاحقة قد تطاولهم.

يُذكر أن المجلس الاعلى للدفاع، بحث في اجتماعه الاثنين في بعبدا، الإجراءات التي تقوم بها الإدارات والمؤسسات المعنية لمعالجة أوضاع النازحين السوريين بعدما تزايدت أعدادهم، وتأمين المتطلبات المعيشية والصحية لهم.

يُشار الى أنه في منتصف تموز الجاري دعا مجلس الامن الدولي الى تقديم مساعدة استثنائية للبنان لمساعدته على مواجهة تدفق اللاجئين السوريين، الذين تخطى عددهم الـ600 الف لاجئ منذ بدء النزاع السوري في آذار 2011، وفق ارقام الامم المتحدة.

من جانب آخر، لفتت “النهار” الى أن السلطات اللبنانية مددت المهلة التي أعطيت لأصحاب المحال والمؤسسات السورية الغير شرعية الى 31 آب المقبل بدلاً من 15 منه، بهدف افساح المجال للسوريين لنيل التراخيص اللازمة لمصالحهم.

يُذكر أن معلومات صحافية كانت قد أفادت عن 377 مؤسسة غير مرخصة التي افتتحها لاجئون سوريون في البقاع الاوسط والغربي.

 

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here