آذار “ممتعضة” من مواقف سليمان: انها ضمن “الحملة المنظّمة على حزب الله” 8

0
125

 

 

لم تلقَ المواقف التي أطلقها رئيس الجمهورية ميشال سليمان في عيد الجيش، أصداء ايجابية في صفوف 8 آذار، اذا اعتبرتها بعض المصادر الصحفية أنها تأتي “في ظل الحملة الخارجية المنظّمة على حزب الله”، وأنها “لن تمر بلا ردّ”.

ونقلت صحيفة “الجمهورية”، الجمعة، عن مصادر مطلعة على موقف حزب الله أنه “لم يرتح الى مواقف رئيس الجمهورية، ولن تمر بلا رد”، لافتة الى أنها أثارت “استياء شديداً في أوساطه التي فضّلت عدم التعليق عليها في انتظار كلام الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله (الذي سيطل الجمعة)”.

وفي خطاب ألقاه سليمان في الاحتفال في عيد الجيش اللبناني الـ68 الذي أقيم في الفياضية، الخميس، قال الرئيس انه “أصبح ملحا درس الاستراتيجية الوطنية للدفاع وإقرارها في ضوء تطورات المنطقة، والتعديل الطارئ، على الوظيفة الأساسية لسلاح المقاومة الذي تخطى الحدود اللبنانية”.

وشدد على أن “الشهادة الحقيقية هي فقط في سبيل الوطن وفي سبيل الدفاع عن وحدته وأرضه وعزته، وأن ما يريده الشعب اللبناني هو التضحية من أجل لبنان، وما لا يريده هو أن لا تروي دماء أبنائه ترابا غير تراب الوطن المقدس”.

الى ذلك، اعتبرت المصادر أن مواقف سليمان “جاءت في ظل الحملة الخارجية المنظّمة على الحزب منذ فترة، والتي توّجت بالقرار الأوروبي القاضي بإدراج جناحه العسكري على لائحة الإرهاب، بعد قرار مجلس التعاون الخليجي”.

من جانبها نقلت صحيفة “النهار”، عن اوساط بارزة في 8 آذار أن هناك “جملة مآخذ” على كلمة سليمان منها انه “تجاهل الدعم الذي وفرته المقاومة لقائد الجيش العماد جان قهوجي عدا عن تجنبه ذكر المقاومة في سياق الحديث عن عدوان تموز 2006 وشهداء الجيش والوطن”.

ورأت الاوساط أن في هذا الامر يعدّ “اسقاطا لمعادلة الجيش والشعب والمقاومة واستبدالها باعلان بعبدا الذي ينص على تحييد لبنان عن الصراعات الاقليمية”.

 

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here