السعودية تشهد ميلاد عصرا صناعيا عملاقا بقيمة 327 مليار ريال

0
109

 

دشن خادم الحرمين الملك عبدالله بن عبدالعزيز ووضع حجر الأساس لجملة من المشاريع الصناعية والتنموية العملاقة لكل من الهيئة الملكية للجبيل وينبع وشركتي أرامكو السعودية وسابك وشركات القطاع الخاص الأخرى في مدينتي الجبيل وينبع الصناعيتين بتكلفة إجمالية بلغت ثلاثمئة وسبعة وعشرين مليار ريال. ودعا الملك إلى بذل الجهود لتحقيق الأهداف من المشروعات بما يعود بالنفع على الوطن والمواطن.

وتشمل المشاريع التي دشنها خادم الحرمين الشريفين مشاريع شركة سابك ومشاريع شركة مرافق في مدينة ينبع الصناعية منها اسكان منسوبي شركة سابك بحي المشيريف لعدد 382  وحدة سكنية بالاضافة الى أحد عشر مشروعاً لمشاريع القطاع الخاص بالاضافة الى تدشين المشاريع السكنية في الجبيل الصناعية التابعة للهيئة الملكية مع المشاريع الخدمية ومشاريع البنية التحتية والصناعية تشمل تطوير منطقة المرافق التدريبية بحي الشاطئ مع انشاء وتمديد انابيب ضخ مياة البحر وانشاء طرق سريعة بمسافات مختلفة.

كما تشمل المشاريع وضع حجر الأساس لمشاريع شركة ارامكو في مدينة الجبيل الصناعية والتي تتمثل بمشاريع سكنية لشركة صدارة للبتروكيماويات مع ستة مشاريع لشركة سابك وستة مشاريع اخرى لشركة مرافق مع وضع حجر الاساس لمشاريع القطاع الخاص في مدينة الجبيل الصناعية تتمثل بعشرة مشاريع مختلفة لمرافق القطاع الخاص.
بالاضافة الى تدشين مشاريع الهيئة الملكية بقيمة 2707 مليون ريال تتضمن انشاء 123 وحدة سكنية بالمنطقة السكنية و144 شقة للعوائل بمكة وانشاء 199 وحدة سكنية بحي جلمودة مع انشاء 217 فيلا سكنية مع 196 وحدة سكنية اخرى مع عشرة عمائر سكنية للعزاب مكونة من اربعة طوابق في المحلة وثلاثة عمائر سكنية بحي الحويلات, وتأسيس226 وحدة سكنية مع 312 فيلا بحي جلمودة، حيث تتضمن جميع هذه المشاريع اعمال تطوير الموقع والخدمات.

وحسب ما افادت صحيفة الرياض فقد تم ايضا تدشين سبعة وعشرين مشروعاً متنوعاً بين انشاء جامعة للبنات مع مرافقها وافتتاح توسعة كلية ينبع الصناعية المرحلة الثانية ومشاريع طلابية ومدرسية وسكن الكادر الطبي بالهيئة الملكية وافتتاح اربعة عيادات بحي السميري وافتتاح مشروع مساكن تمليك لموظفي الهيئة الملكية المرحلة الاولى مع افتتاح عشرة مساجد وتطوير مواقعها مع افتتاح مشروع توسعة ثلاثة جوامع وافتتاح مشاريع توسعة لعدد من الطرق مع مشاريع أعمال الردم والحفر لتطوير الواجهة البحرية المرحلة الاولى والثانية.

 

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here