الراعي يدعو لحوار ينطلق من خطاب سليمان في عيد الجيش

0
103

رأى البطريرك الماروني مار بشارة بطرس الراعي أنه حان الوقت من أجل أن يجلس الافرقاء السياسيين حول طاولة حوار ومصارحة، يكون خطاب رئيس الجمهورية ميشال سليمان في عيد الجيش، جدول اعمالها.

كلام الراعي جاء خلال ترؤسه قداس الاحد، في الصرح البطريركي في الديمان، حيث اعتبر أنه آن الاوان لكي يجلس الاطراف السياسيون الى طاولة المصارحة والمصالحة، و”يتباحثوا بنظرة وجدانية في الواقع اللبناني الذي ينذر بكثير من الاخطار على كل المستويات”.

ودعا الى أن يكون خطاب سليمان في عيد الجيش في الاول من آب هو “جدول الأعمال الشامل لطاولة المصارحة والمصالحة هذه”.

وكان لسليمان خطاباً في عيد الجيش، الخميس، قال فيه: “اذا استمرت ازدواجية السلاح الشرعي وغير الشرعي يصبح دور الجيش صعباً”.

وأكد أنه “يجب إعادة النظر بالإستراتيجيّة الدفاعيّة خصوصاً بعد أن تخظى سلاح المقاومة الحدود اللبنانيّة إنطلاقاً من تصورنا للإستراتيجيّة والتي وضعناها أمام الرأي العام” معلناً أن ” الوقت حان كي تكون الدولة هي الناظمة الأساسيّة والمقرّرة لإستعمال القوّة”.

ال ذلك، اعتبر الراعي أنه بات ملزماً على الجميع، وبخاصة المجتمع الاهلي، “أن نطالب المسؤولين السياسيين بايجاد مخرج للازمة السياسية”.

ولفت الى أن “لا مخرج إلا في إحياء الدولة القادرة والجذابة والقوية بمؤسساتها الدستورية وولاء شعبها، لكي تنفرج الازمة الاقتصادية والمعيشية والامنية”.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here