مواجهات بين الجيش ومتظاهرين في طرابلس احتجاجا على حكم بشأن متفجرة التل

0
102

قام عدد من الشبان بمسيرة راجلة من امام مسجد اميرة في طرابلس، واطلقوا الرصاص في الهواء احتجاجا على ما وصفوه اصدار حكم المجلس العدلي في شأن متفجرة التل في حق امام مسجد اميرة الشيخ طارق مرعي بالسجن ل15 عاما من دون امكانية الطعن فيه، بعد ان كان صدر في حقه حكما بالبراءة.

وسجلت مواجهة بين الجيش والمتظاهرين المحتجين عند ساحة عبد الحميد كرامي، والقت القوى الامنية قنبلتين مسيلتين للدموع لتفريق المتظاهرين.

واوضح شقيق الشيخ المحكوم، احمد مرعي ان الشبان توجهوا الى منزل الرئيس نجيب ميقاتي لايصال صوتهم، والقول له:” لقد ابلغتمونا ليلا ببراءته لنتفاجأ صباحا بالحكم المعلن”.

يذكر انه بحسب خلاصة حكم مجلس القضاء الأعلى الذي نشر الثلاثاء أسفر الإنفجار عن “استشهاد 10 عسكريين و3 مدنيين، كما أفضى إلى جرح 37 عسكريا وتسعة مدنيين، وأدى الإنفجار إلى إصابة عشرات السيارات والبيوت والمكاتب والمصارف بأضرار وإلى تحطم زجاج الأبنية المجاورة على مسافة 25 إلى 30 مترا، وتدمير 3 عربات تعود لبائع العصير وبائع الكعك وبائع القهوة وصندوق مسح الأحذية، وإلى تضرر حافلتي الركاب بشكل مباشر، وإلى إحداث حفرة دائرية قطرها 57 سنتيمتر وعمقها 50 سنتيمتر”.

والمنفذ الرئيسي للعملية هو عبد الغني جوهر الذي حضر إلى طرابلس “قبيل الساعة الثامنة من صباح يوم 13/08/2008، حضر المدعى عليه عبد الغني جوهر (الملقب بوائل وب”أبو هاجر”)، إلى شارع المصارف في منطقة التل في مدينة طرابلس، وهو يرتدي بذة الجيش اللبناني، منتحلا صفة عسكرية ويحمل حقيبة تحتوي على كمية من المتفجرات من مادة الـ TNT”.

هذا وحكم على طارق مرعي بالأشغال الشاقة الموقتة لمدة خمسة عشر سنة مع آخرين.

إلى ذلك أفادت الوكالة “الوطنية للإعلام” أن أهالي الموقوفين الاسلاميين في سجن روميه من آل سيف قطعوا الطريق الدولية في منطقة البداوي والتي تربط طرابلس بعكار.

وبحسب الوكالة “أعادوا فتحها بعد سلسلة اتصالات اجراها رئيس بلدية البداوي – وادي النحلة حسن غمراوي ومدير مخابرات الشمال العميد عامر الحسن مع الاهالي المحتجين الذين اصروا على الحسن وغمراوي بضرورة نقل مظلوميتهم من جراء الاحكام التي اصدرها المجلس العدلي في حق ثلاثة من ابنائهم، كانوا قد اتهموا بنقل وايواء ثلاثة عناصر من فتح الاسلام بعد انتهاء معركة نهر البارد من المنية الى البداوي”.

 

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here