شربل التقى وفدا تركياً: نبذل جهوداً “استثنائية” للافراج عن الطيارين التركيين

0
106

 

أكد وزير الداخلية بحكومة تصريف الاعمال مروان شربل على أن “المسؤولين الكبار في الدولة اللبنانية يبذلون جهودا استثنائية” للافراج عن الطيارين التركيين والمخطوفين في أعزاز.

وخلال لقائه نائب مدير المخابرات التركي عبد الرحمن بلجيك على رأس وفد تركي، الاربعاء شدد شربل على أن الدولة اللبنانية “تدين عمليات الخطف وترفضها خصوصا انها تعكس صورة سلبية عن لبنان واللبنانيين لا سيما لدى دولة صديقة مثل تركيا التي تجمعها مع لبنان علاقات متينة ومميزة”.

وشدد على أن “المسؤولين الكبار في الدولة اللبنانية يبذلون جهودا استثنائية للوصول الى خاتمة سعيدة في أقرب وقت”، مؤكداً أن ملف خطف الطيار التركي ومساعده، على يد مسلحين على طريق المطار الجمعة، “قيد المتابعة الحثيثة والجدية على المستوى الامني والقضائي والسياسي من أجل اطلاقهما واعادتهما الى بلدهما وذويهما سالمين”.

الى ذلك، اشار شربل الى ان “اللجنة الوزارية المكلفة حل مسألة مخطوفي أعزاز تعول على مساعدة الدولة التركية في اطلاق سراحهم خصوصا وان مدة احتجازهم طالت لاكثر من سنة”.

وأكد على أن “قضيتهم هي قضية وطنية وانسانية بل هي قضية كل لبنان”، معتبرا انه “لا يجوز الربط بين اطلاق مخطوفي اعزاز وخطف الطيارين التركيين”.

من جانبه، أعرب الوفد التركي عن استعداد بلاده لمتابعة التعاون لتوفير خاتمة سعيدة لملف المخطوفين اللبنانيين، وحل مسألة الطيارين التركيين.

وأفادت “الوكالة الوطنية للاعلام” أنه تم الاتفاق على عقد لقاء ثان في تركيا بين شربل والوفد التركي سيكون على قدر كبير من الاهمية في ملف الخطف.

يُشار الى انه تم الافراج عن إثنين من المخطوفين الـ11 في سوريا وهما حسين علي عمر، اواخر آب 2012، وعوض ابراهيم في ايلول 2012، وذلك بعد خطفهم في 22 ايار 2012 مع تسعة آخرين في منطقة أعزاز بسوريا اثر عودتهم من رحلة حج الى ايران.

 

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here