القوى السياسية تستنكر انفجار الضاحية “الارهابي”: لعدم الانجرار للفتنة والاقتتال

0
98

استنكر رئيس الحكومة السابق سعد الحريري ا”لتفجير الارهابي” الذي استهدف الضاحية الجنوبية لبيروت اليوم الخميس، معتبرا انها “حلقة من مسلسل إرهابي خبيث يرمي الى إضرام نار الفتنة والشر في كل أرجاء لبنان”.

وقال الحريري في بيان صادر له: “هذه الجريمة المروعة التي أرادت النيل من المواطنين الأبرياء في الضاحية الجنوبية، هي حلقة في مسلسل إرهابي خبيث يرمي الى إضرام نار الفتنة والشر في كل أرجاء لبنان، وضرب مقومات هذا البلد الذي يجاهد للابتعاد عن الحرائق المحيطة”.

وأكد ان “اللبنانيين بكل أطيافهم الروحية والسياسية لا يمكن إلا ان يدينوا هذه الجريمة الإرهابية بأشد العبارات وأن يعبّروا عن تضامنهم مع أهلهم من أبناء الضاحية، لاسيما مع اهالي الشهداء والضحايا والمتضررين”.

ودعا الحريري الى “مواجهة أية مخططات تستهدف أمنهم وكرامتهم وتعمل على استدراج لبنان الى هاوية الفتنة والاقتتال الأهلي من جديد”.

كما طالب “الجميع إلى التحلي بالحكمة وضبط النفس وعدم الانجرار الى ما يريده أعداء لبنان، الذين يتحيّنون الفرص لوقوعنا في شرك الفتنة والقضاء على البقية المتبقية من وحدة الدولة واستقرارها.”

بدوره، طالب رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع “الأجهزة الأمنية والقضائية الرسمية باتخاذ التدابير اللازمة لكشف المجرمين الذين يقفون وراء التفجير وسوقهم للعدالة”.

ورأى “أن استهداف أيمنطقة في البلد هو استهداف لكل لبنان”، مشددا على أنه “لا اسقرار ولا أمن فعليين من دون قيام دولة فعلية في لبنان تمارس وحدها بأجهزتها العسكرية والأمنية الشرعية سيادتها على كامل الأراضي اللبنانية”.

اما رئيس حزب الكتائب امين الجميل قفال “الوقت ليس للسياسة بل لبلمسة الجراح”، داعياً “مختلف القوى السياسية الى وعي دقة المرحلة التي يعيشها لبنان والمنطقة والى تقديم المصلحة الوطنية العليا على ما عداها والتزام اعلان بعبدا”.

ما شدد الجميل على ضرورة “الاسراع بتأليف الحكومة العتيدة تأميناً للمظلة السياسية الواقية في مواجهة مسلسل الحرائق المتنقل من منطقة الى أخرى”.

و قال عضو كتلة الوفاء للمقاومة النائب علي عمار: “لن نسمح لاحد أن يسقط الضاحية في الافخاخ الذي يريدونها”.

ولفت الى أن “الذين يمهدون الطريق لتمرير وتغطية العمليات الارهابية عليهم ان يكفوا عن هذه الممارسات التي تستدرج العدو الى أرضنا”، مضيفا: “ليست المقاومة هي التي تستدرج الارهاب”.

من جهته، شجب رئيس “تيار المردة” النائب سليمان فرنجية، في بيان “الانفجار الارهابي الذي استهدف الضاحية الجنوبية في يوم الانتصار”، مؤكدا “ان مثل هذه الأعمال تزيد المقاومة وجمهورها وحلفاءها في لبنان والمنطقة اصرارا وتمسكا وتماسكا”.

ولقد هز انفجار ضخم عصر اليوم الخميس الطريق العام بين منطقتي الرويس وبئر العبد في ضاحية بيروت الجنوبية، ما أسفر عن سقوط 14 قتيلا و212 جريحا.

و تبنت مجموعة تطلق على نفسها اسم “سرايا عائشة ام المؤمنين” في شريط فيديو الانفجار الذي حصل.

 

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here