بان كي مون يدعو الإسرائيليين والفلسطينيين إلى التغلب على “حالة الشك العميقة” بينهما

0
100

 

دعا الأمين العام للأمم المتحدة، بان كي مون، الإسرائيليين والفلسطينيين إلى التغلب على “حالة الشك العميقة” السائدة بينهما.

وأضاف الأمين العام للأمم المتحدة قائلا إن حالة الشك “توشك على تقويض جهود التوصل إلى اتفاق السلام بين الجانبين.”

وأوضح بان كي مون في لقاء مشترك مع الرئيس الإسرائيلي، شمعون بيريز، قائلا “يجب التغلب على حالة الشك التي تكونت على مدى عشرين عاما من الجمود”.

ومضى الأمين العام للقول في بيان “أحض جميع الأطراف على تجنب الأفعال التي من شأنها تقويض مباحثات السلام”.

وجاء في البيان بعد يومين من استئناف مباحثات السلام بين الجانبين برعاية أمريكية “الجانبان مطالبان بتوفير بيئة تقود إلى تحرك عملية السلام نحو الأمام”.

ويأتي استئناف مباحثات السلام بين الجانبين بعد ثلاث سنوات من الجمود وفي أعقاب جهود دبلوماسية أمريكية مكثفة استغرقت شهورا بهدف إقناع الطرفين بالعودة إلى طاولة المفاوضات وفي أعقاب إعلان الحكومة الإسرائيلية عن إنشاء وحدات استيطانية جديدة.

وكان بان كي مون انتقد، الخميس، في لقاء مع الرئيس الفلسطيني، محمود عباس، في رام الله الخطط الاستيطانية الإسرائيلية.

وقال بان كي مون “أشعر بقلق بالغ من مواصلة إسرائيل النشاط الاستيطاني في الضفة الغربية، بما فيها القدس الشرقية”.

وأضاف قائلا “النشاط الاستيطاني يعمق حالة الشك التي يشعر بها الشعب الفلسطيني بشأن مدى جدية الجانب الاسرائيلي تجاه فرص تحقيق السلام”.

وحذر بان كي مون قائلا “إن ذلك سيجعل حل الدولتين مستحيلا”.

لكن رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، قلل من أهمية قضية المستوطنات في اجتماع مع الأمين العام الجمعة.

وقال نتنياهو “أس المشكلة (النزاع) كان وسيظل الرفض المتكرر للاعتراف بالدولة اليهودية ضمن أي حدود”.

وأضاف قائلا “القضية الحقيقية هي كيف ننشئ دولة فلسطينية منزوعة السلاح تعترف وتقبل في نهاية المطاف بدولة يهودية”.

استطلاع

 

ومن جهة أخرى، يعتقد نحو 80 بالمئة من الاسرائيليين اليهود انه من المستحيل التوصل الى اتفاق سلام مع الفلسطينيين، حسبما كشف استطلاع للرأي نشرت نتائجه يوم الجمعة، وذلك بعد يومين على استئناف المفاوضات بين الطرفين في القدس.

ورد 79,9 بالمئة من المستطلعة آراؤهم بالنفي على سؤال “هل سنتوصل هذه المرة الى اتفاق نهائي يضع حدا للصراع؟”، بينما أجاب 6,2 بالمئة فقط بالايجاب.

ولم يبد 14,1 بالمئة من المستطلعين أي رأي بالموضوع.

وأجرى الاستطلاع معهد هاغال حاحاداش لحساب صحيفة اسرائيل هايوم اليمينية المجانية، وشمل عينة من 500 شخص.

وقال 77,5 بالمئة من المستطلعة آراؤهم إنهم يعارضون قرار الحكومة الاسرائيلية باطلاق سراح عدد من السجناء الفلسطينيين من ذوي المحكوميات الطويلة، بينما أيده 14,2 فقط.

وقال 62,9 بالمئة من المستطلعة آراؤهم إنهم كانوا يفضلون لو ان الحكومة قررت تجميد النشاط الاستيطاني بدل اطلاق سراح السجناء.

وكانت اسرائيل قد اعلنت انها صدقت على انشاء اكثر من الفي وحدة استيطانية جديدة في القدس الشرقية المحتلة ومواقع اخرى في الضفة الغربية المحتلة عشية استئناف المفاوضات مع الجانب الفلسطيني.

 

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here