نصرالله: ترجيح كبير ان تكون متفجرة الأمس من مسؤولية الجماعات التكفيرية

0
122
 

 

دان الأمين العاد لـ”حزب الله” السيد حسن نصرالله تفجير الرويس في الضاحية الجنوبية، مؤكدا انه “مجزرة ارهابية كبيرة وخطيرة”، وقال: “نقدر عاليا ونقف بخشوع واحترام امام صبر الناس واهل الضاحية وصبرهم وتحملهم للمسؤولية ووعيهم الكبير وسلوكهم المنضبط والحضاري، كما ونتوجه بالدعاء بطلب الرحمة للقتلى المظلومين الذين قضوا بالتفجير ونطلب الشفاء لكل جرحى هذا”، ورأى انه “يجب ان ندين صمت الدول الساكتة، التي قد تكشف الايام انها داعمة للإرهاب والقتل والجريمة التي تجري في منطقتنا”.
وفي كلمة له في الذكرى السنوية السابعة لإنتصار المقاومة في حرب تموز، أشار إلى اننا “احببنا ان نجتمع اليوم في بلدة عيتا الشعب لاحياء الذكرى كرمز، فعيتا كبقية المناطق اللبنانية رمز بأهلها الطيبين الصامدين ومقاوميها الابطال الشجعان، وهي رمز لكل البلدات التي قاتلت 33 يوما وصمدت ولم تنهزم”، لافتا إلى ان “عيتا الشعب هي رمز هذا الثبات وهذه الشجاعة وهذا الاصرار بل هي عنوان للقتال من موقع البصيرة وللقتال والتضحية من موقع العشق”، وقال: “ما جرى في عيتا الشعب خلال 33 يوما كان من حيث قيمته المعنوية ما فوق الواجب الوطني او الديني، كان يعبر عن قيمة هذه المقاومة وشعبها وارضها ولذلك خلفية هذا الصمود والقتال كانت المعرفة والعشق، ولا انسى في تلك الايام عندما دُمرت اغلبية بيوتها وكانت تتعرض لقصف وحشي وكانت في خطر شديد وكان مقاتلوها واهلها في خطر شديد، وقلنا لهم لستم مجبرين البقاء في عيتا، لكن هؤلاء المقاتلين الابطال قرروا البقاء في هذه البلدة الحدودية والقتال حتى آخر نفس ليقدموا رسالة عن الهوية المعنوية والقيمة الحقيقية لهذه المقاومة”.
ولفت إلى ان “بلدة عيتا الشعب هي رمز للقرية التي عاد اهلها كما عاد كل الاهالي عند اول ساعة لوقف اطلاق النار، عادوا الى بيوتهم المهدمة ونصبوا خيمهم وسكنوا بين الدمار واصروا على البقاء في ارضهم”.
وقال: “انتصاركم التاريخي في 25 ايار 2000 كان اجهازا على مشروع اسرائيل، لأن جيش اسرائيل الذي لا يستطيع البقاء في لبنان الدولة العربية الاضعف لا يستطيع اقامة دولة من النيل الى الفرات”، معتبرا ان “انتصار 14 آب 2006 كان اجهازا على مشروع اسرائيل التي كانت تريد ان تجعل نفسها دولة مهيمنة تفرض قرارها على كل المنطقة وعلى ايران وان تكون قوة مخيفة ومرعبة، وهذا سقط في 14 آب”، لافتا إلى ان “اسرائيل خرجت من حرب تموز باعتراف قادتها وشعبها ضعيفة مهزومة وما زالت تعالج جراحها حتى اليوم لكن في محصلة هذين الانتصارين الكبيرين هناك نتيجتان استراتيجيتان: الاولى ان المقاومة المسلحة والمحتضنة من شعبها قادرة على فعل التحرير والدليل 25 ايار 2000 وما حصل في غزة لاحقا”.
وأوضح ان “النتيجة الثانية المترتبة على الانتصار الثاني أكدت ان المقاومة الشعبية المنظمة المحتضنة من شعبها قادرة ان تكون قوة دفاع حقيقية في زمن لا يملك البلد الامكانات والتكنولوجيا التي يملكها العدو المهاجم، والدليل ما حصل في حرب تموز التي قدمت مدرسة كاملة تدرس في اكاديميات العالم وان كان البعض هنا يريد التخلي عنها”، مؤكدا الإلتزام  بهذه المدرسة و”بطريق المقاومة لتحرير ما تبقى من ارضنا المحتلة وللدفاع عن شعبنا واهلنا وقرانا ووطنا وارضه ومياهه وسيادته”، مشددا على ان “أغلى ما يملكه لبنان الان وافضل ما يملكه وأقوى ما يملكه هو المعادلة المذهبية التي تقول الجيش والشعب والمقاومة”.
وتوجه إلى اسرائيل، قائلا: “باقون هنا عند الحدود فضلا عن الاعماق والمناطق الخلفية، باقون هنا نبني بيوتنا عند الشريط الشائك وليس فقط عند الحدود، وسوف نحفظ مياه انهارنا ولو غارت في الارض ولكن لن نسمح ان تُسرق من قبل العدو ودولتنا ستستخرج غازها ونفطها والاسرائيلي لن يستيطع ان بفعل معنا شيء”.
وعن الكمين النوعي في اللبونة، شدد نصرالله على أنه “لم يعد مسموحا لاي جندي اسرائيلي تحت اي عنوان من العنوان او تسامح ان يخطو خطوة واحدة ليدنس ارضنا اللبنانية التي طُهّرت بدماء شهدائنا”، محذرا من ان “هذه الاقدام ستقطع مع الرقاب”، مؤكدا اننا ” لن نتسامح في الدفاع عن قرانا وارضنا”، متوجها للاسرائيليين بالقول: “زمن السياحة العسكرية الاسرائيلية على الحدود مع لبنان وداخل ارض لبنان انتهى بلا عودة”.
وقال: “المقاومة اليوم أقوى من اي زمن مضى واوفر عديدا من أي زمن مضى واكثر إرادة من اي زمن مضى”.
وعن تفجير الرويس، رأى نصرالله ان “استهداف الناس والاهالي في الضاحية وغيرها ليس امرا جديدا، العدو دائما عندما كان يفشل في مواجهة العدو يلجأ الى ضرب الناس حتى الناس الذين ليسوا مع المقاومة وتاريخ الحروب الاسرائيلية في قانا والضاحية والشياح وغيرها من الاماكن في حرب تموز واضح”، لافتا إلى ان “العدو يتصرف بهذه النقطة بانها نقطة ضعفنا عندما يفشل في مواجتنا عسكرياً”.
واعتبر ان “هذه نقطة اعتزاز تدلل على ان العلاقة بين المقاومة وبين الناس هي علاقة عاطفية وانسانية وأخلاقية وروحية ومعنوية وانهم واحد”، موضحا ان ” المقاومة لم تتصرف في اي يوم كانها مستوردة كبعض المقاتلين في هذه الايام، وبالتالي ما يجري مع الناس لا يعنيها، ابدا، وطوال سنوات سلوك المقاومة لم تكن تقوم بعمل عسكري ومقاوم بمعزل عن ردات الفعل وحماية الناس الى ان جاء تفاهم نيسان الذي استطاع الى حد كبير ان يحمي الناس”.
ووصف ما جرى بالأمس بأنه “كان استهدافا للناس”، مؤكدا انه “ما حصل لم يكن عملية اغتيال، لم يكن هناك كادر من حزب الله مستهدف ولا مقر مستهدف لـ”حزب الله” انما من ارتكب المجزرة في الضاحية كان يريد ان يلحق اكبر قدر ممكن من الاصابات في صفوف الناس”، كاشفا عن ان “العبوة التي انفجرت تزن اكثر من 100 كلغ، وفي هذا المكان بالتحديد، كما كان الحال في متفجرة بئر العبد وكان الهدف قتل الناس”، لافتا إلى ان “هذه المجزرة تأتي في سياق هذه المعركة الكبيرة المفتوحة منذ عشرات السنين”، وقال: “ما دام هناك فريق يقاوم ويرفض الاستسلام للاردة الصهيونية والاميركية فمن الطبيعي ان يتحمل هذا الفريق وبيئته الحاضنة”.
وأضاف: “الدولة مسؤوليتها ان تكون الى جانب المتضررين ونحن ايضا سنكون الى جانبهم ولكن يجب ان نكون حاضرين لمواجهة الاتي وما حصل حلقة في هذه المواجهة الطويلة”.
وأشار نصرالله إلى انه “خلال الاسابيع الماضية سقطت صواريخ على بعلبك وجوارها وكان معروفا من اطلقها”، كاشفا ان “الجماعات السورية المسلحة هي التي اطلقت الصواريخ والفاعل معروف”، وأكد ان “العبوات على طريق الهرمل ومجدل عنجر وزحلة كانت تستهدفنا والصواريخ التي سقطت على الضاحية كانت تستهدفنا، الانفجار الكبير في بئر العبد ايضا يستهدف بيئتنا وناسنا، ولم نقم نحن بأي رد فعل متسرع، ولم نتهم احدا، حتى بمتفجرة بئر العبد قيل كلام من بعض الاوساط اللبنانية ان هذه السيارة وضعها حزب الله ليأخذها ذريعة لانه يريد قلب الطاولة في البلد، أكثر من هكذا افتراء وظلم، لن تجدوا احدا يحب هؤلاء الناس ويقبل التراب تحت اقدام هؤلاء الناس مثل حزب الله وقيادته، ولكن يأتي بعض السفلة للقول ان متفجرة بئر العبد من حزب الله والدليل ان لا احد قُتل”.
وأوضح نصرالله ان “الاجهزة الامنية وخصوصا المخابرات كانت تعمل على نفس الملفات وقاطعنا معطياتها مع معطياتنا، وضعنا فرضيات الاولى اسرائيل وفتشنا عن مؤشرات تجعل هذا الاحتمال قويا او ضعيفا وعملنا على هذه الفرضية ولم يظهر امامنا شيء ولكن بقيت قائمة، أما الفرضية الثانية هي الجماعات الارهابية التي اعلنت حربها ليس عند دخول حزب الله الى القصير بل من فترة سابقة، وبحثنا في هذه الفرضية، وهناك رضية ثالثة يهي ان تكون هناك جهة اخرى دخلت على الخط لكي تأخذ على تصعيد الجو مع الاسرائيلي او الى فتنة داخلية وقتال طائفي”، وقال: “نحن لم نسارع الى توجيه اي اتهام لكن انا اليوم سأتهم، بعد اكثر من 30 يوما على متفجرة بئر العبد واكثر على عبوات والصواريخ التي انفجرت، ومديرية المخابرات اعتقلت اشخاصا ونحن اجرينا تحقيقا وقاطعنا المعطيات ووصلنا الى نتيجة”.
وكشف ان “من وضع العبوتين على طريق الهرمل بات معروفا بالاسماء واحدهم معتقل، وبعض ما سأقوله صدر في بيان لوزير الدفاع في حكومة تصريف الاعمال فايز غصن وهذا البيان يعبر عن شجاعة واحساس كبير بالمسؤولية، كما أن أحد افراد المجموعة التي وضعت العبوتين على طريق الهرمل اعتقل لدى مخابرات الجيش واعترف على بقية المجموعة واعترف عن الاشخاص الذين قتلوا الشباب الاربعة في جرود المنطقة”، وأضاف: “من وضع العبوة في مجدل عنجر بات معروفا ومن اطلق الصواريخ على الضاحية بات معروفات، ومن وضع العبوة في بئر العبد بات معروفا بالاسماء بنسبة 99,99 بالمئة، والتحقيقات لم تثبت انهم عملاء لاسرائيل وربما يثبت هذا لاحقا، لكن مما ثبت انهم مجموعات تنتمي الى اتجاه تكفيري محدد وهم معروفون بالاسماء ومعروف من يدعمهم ويشغلهم ويديرهم، بعضهم لبنانيون وبضعهم سوريون وبعضهم فلسطينيون”.
ولفت إلى ان “كل المؤشرات والخيوط والمعطيات في متفجرة الامس تؤدي الى المجموعات نفسها وكانت هذه المعطيات متوفرة لدى الاجهزة الامنية التي ابلغتنا عن اسماء وجهات محددة كانت تحضر عدد كبير من السيارات المفخخة لارسالها الى الضاحية، وكل اجراءاتنا الأمنية في الضاحية سببها معلومات من الاجهزة الرسمية عن ان هناك من يعد لارسال سيارة مفخخة إلى الضاحية”.
وأردف قائلا: “لا اريد ان أجزم ان تفجير الامس مسؤولية الجهات التكفيرية لكن الترجيح الاكبر هو هذا، من المؤكد ان هذه المجموعات تعمل عند اسرائيل ولا شك عندنا باختراق بعض المخابرات الاميركية لهذه الجماعات ولا شك تشغيل بعض الاستخبارات لهذه الجاهات”، موضحا ان “فرضية الانتحاري لا زالت قيد البحث ولا نستطيع ان ننفي هذه الفرضية”.
ورأى نصرالله ان “هناك هدف وطني هو كيف نمنع تكرار هذه الاعتداءات الارهابية والمجازر، ففي الأمس وضعوها في الضاحية ولكن غدا اين يمكن ان يضعوا هذه التفجيرات؟ فالاسرائيلي لا يهمه اذا كانت الضاحية او لا والتكفيري كذلك وهؤلاء يقتلون السنة كما يقتلون الشيعة ويقتلون المسيحيين كما يقتلون المسلمين ويفجرون المساجد كما الكنائس”، وقال: ” مخطئ من يظن ان الجماعات التكفيرية اذا كانت وضعت السيارة المفخخة في الضاحية فلن تضعها بمكان آخر، والهدف الوطني اليوم منع هذه التفجيرات التي قد تطال كل المناطق”.
وتوجه إلى المسؤولين والسياسيين والاجهزة الامنية وكل اللبنانيين، قائلا: “إن لبنان، اذا استمرت التفجيرات، فهو على حافة الهاوية ويجب التصرف بمسؤولية من هذا المستوى ومن هذا التهديد بالتحديد الذي يواجه لبنان”، و من يظن ان هذا التهديد هو لمنطقة فهو مشتبه، ومن يدمر المنطقة كلها اليوم أخذ قرارا بتدمير لبنان”.
وحمّل الدولة واجهزتها المسؤولية بالدرجة الاولى”، معتبرا انه “يجب العمل على خطين، الاول هو الاجراءات الوقائية الاحترازية، تفتيش وبحث عن امكانيات عمل وهذا معروف، فمسؤولية الدولة واجهزتها ان تقوم بهذه الاجراءات ومسؤوليتنا كلنا ان نساعدها لكن هذا الخط الاول ليس كافيا ولا احد في لبنان يستطيع القول ان هذه الاجراءات تمنع العمليات الانتحارية”، موضحا ان “الاكتفاء بالاجراءات الاحترازية لا يكفي والمطلوب في الخط الثاني هو العمل على كشف هذه الجماعات ومحاصرتها وتفكيكها والقاء القبض عليها والقضاء عليها، وهذا يحتاج الى جهد كبير جدا من الجميع”، مشددا على “أهمية ان لا يتم تغطية هذه الجماعات، لا حمايتها سياسيا او امنيا، ولا التساهل معها أو تبرأتها وذلك من اجل لبنان لان هذه الجماعات تريد اخذ لبنان الى الحرب الاهلية والدمار”.
وأكد ان “المطلوب ايضا الكف عن التحريض الطائفي والمذهبي”، داعيا إلى “أن يبقى الصراع سياسي”، وقال: “اشتموا بالسياسة ولكن تجنبوا التحريض المذهبي والطائفي”.
وفي كلمة وجهها إلى الناس خصوصا الذين اصيبوا امس وعائلاتهم، قال: “نعرف صبركم وشجاعتكم ووفاءكم، والامتحان الاعظم الاكبر كان في حرب تموز، ردة فعل هؤلاء الناس اثناء الحرب وبعدها، يريدون النيل من عزيمتكم ووفائكم لهذه المقاومة ونحن واثقون من وفائكم وهذا الهدف سيفشل، وما نخشى منه ايها الناس وهو من اهداف هؤلاء القتلة هو جركم الى ردات فعل غير محسوبة تؤدي الى الفتنة وخراب البلد”.
وأشار إلى انه “عندما تصدر الاسماء سيكونون من ابناء الطائفة السنية الكريمة وسيأتي من يقول ان السنة هم من قصفوا على الضاحية وارسلوا السيارات المفخخة الى الضاحية”، مشددا على انه “كل من يتكلم بهذا المنطق اسرائيلي وشريك للقتلى، واؤكد ان هؤلاء لا وطن لهم ولا دين لهم وهم ليسوا سنّة، هؤلاء قتلوا من السنة اكثر مما قتلوا من الشيعة، هناك البعض يسعى ليحصل قتال بين المخيمات واللبنانيين، والقتلة مجموعة من الارهابيين واصحاب مشروع تدميري في كل المنطقة وليس فقط في لبنان”.
وتوجه إلى آل جعفر وآل أمهز بالقول: “اتضح من قتل اولادكم في الجرود لذلك وقبل ذلك وبعد ذلك لا يجوز تحميل هذه الدماء لأشخاص لا علاقة لهم بالقتل”، داعيا إلى “ممارسة اعلى درجات المسؤولية وضبط النفس لان اي تصرف غير مسؤول في البقاع الشمال قي يؤدي لنتائج خطيرة”.
ودعا الناس الى “الصبر والتحمل”، مشددا على ان “التفجير والقتل لن يمس بارادتنا، ويجب ان يكون واحضا ان التفجير والقتل لن يوقعنا بفخ الفتنة وهذه مسؤولية الجميع في لبنان لانه اذا استمرت الامور على هذا الشكل قد نصل الى حافة الهاوية”.
وللقتلة قال: “اقول اذا كنتم تعملون لدى الاسرائيلي نعرفكم وايدينا ستصل اليكم اذا الدولة اهملتكم”، مؤكدا أننا “لسنا بديلا عن الدولة ولكن في كل مجال الدولة لن تتحمل مسؤوليتها فنحن سنتحمل المسؤولية”، وأضاف: “اذا كنتم تدّعون انكم تدافعون هكذا عن الشعب السوري وتعاقبون حزب الله على تدخله بسوريا اقول امرين انتم الجماعات التكفيرية الاشد فتكا بالشعب السوري ، انتم رجال الدين المسيحيين الذين معكم تخطفونهم وتقتلوهم، انتم تقتلون اطفال وتفجرون مساجد”.
ولفت إلى انه “بالنسبة لنا نحن دخلنا في مكان ما وبحدود ما الى القتال في سوريا، حيث نقاتل نقاتل بقيمنا، نحن لم نقتل اسيرا وانتم تعدمون الاسير في وضح النار، نحن لم نقتل المدنيين ونحن في بعض معاركنا سقط لنا المزيد من الشهداء لنحمي المدنيين، وما يقال عن اننا ارتكبنا مجازر هي اكاذب وافتراءات”، ورأى ان “بعض الاعلام العربي انتقل في السنوات الاخيرة الى فبركة الاكاذيب، وسيشهد العالم كله اننا لم نقاتل الا الجماعات التكفيرية في سوريا”.
وشدد على ان “احد ردودنا على اي تفجير من هذا النوع انه اذا كان لدينا الف مقاتل في سوريا سيصبحون ألفين واذا كان لدينا 5 آلاف مقاتل في سوريا سيصحبون 10 آلاف، واذا احتاجت المعركة مع هؤلاء الارهابيين ان اذهب انا وكل حزب الله الى سوريا سنذهب الى سوريا من اجل سوريا وشعبها من اجل لبنان وشعبه، من اجل كل اللبنانيين ومن اجل فلسطين والقدس، ومن اجل القضية المركزية”.
وأكد اننا “نحن من نحسم المعركة ونوقت نهاية كل معركة، وكما انتصرنا في كل حروبنا مع اسرائيل اذا اردتم دخول المعركة معكم بكل قوة فأقول للكل اننا سننتصر في المعركة ضد الارهاب التكفيري، ستكون المعركة مكلفة نعم، لكن اقل كلفة من ان نُذبح كالنعاج وان ننتظر القتلة ليأتوا الى عقر دارنا”.

 

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here