الحريري لنصرالله: ليشاور حزب الله الشعب قبل محاربة التكفيريين والقتال لمصلحة الاسد

0
111

رد رئيس الحكومة السابق سعد الحريري على خطاب الامين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله والذي اعلن خلاله استعداده للذهاب الى سوريا لمحاربة التكفيريين، معتبرا ان على نصر الله ان “يتشاور مع سائر اللبنانيين قبل القتال لمصلحة الاسد”

وقال الحريري خلال رده على نصرالله اليوم السبت عبر تويتر: “لا اعلم كيف يمكن لرجل مسؤول ان يتناقض مع نفسه بهذا الشكل وينتقل من الدعوة لضبط النفس الى اعلان استعداده للذهاب الى سوريا شخصيا”.

واعتبر لحريري:انه “اذا كان حزب الله يريد محاربة التكفيريين عليه ان يتشاور مع سائر اللبنانيين ، وان لا يفتح على حسابه حربا لمصلحة بشار الاسد”، لافتا الى ان “خطاب نصرالله ياخذ لبنان لمزيد من التورط في الحريق السوري “.

وأضاف: حرام التفريط بدماء اللبنانيين بهذا الشكل

كما أكد الحريري أن “التكفيريين لا مكان لهم في سوريا بعد سقوط بشار “، سائلا في هذا الاطار “لكن ماذا سيفعل الحزب بعد السقوط”.

وأردف “جميل ان يتحمس الأمين العام لمحاربة الارهاب ، ولكن لا نفهم حتى الان لماذا وضع خطا احمر في نهر البارد”، سائلا “ألم يكن السلاح الذي حارب الجيش تكفيريا”؟

وإذ أكد ان “ما حصل في الرويس هو جريمة بشعة”، رأى الحريري أن “حرب الله في سوريا هو جريمة أيضا، مشيرا الى أن “الارهاب هو ارهاب مهما تنوعت وجوهه لكن حزب الله يفسر الارهاب وفقا لمصالحه”.

ودعا الحريري “الجميع إلى التحلي بالحكمة وضبط النفس وعدم الانجرار الى ما يريده أعداء لبنان الذين يتحيّنون الفرص لوقوعنا في شرك الفتنة”.

وكان نصر الله أعلن أمس السبت في خطاب له بمناسبة “انتصار حرب تموز 2006 “، انه مستعد هو وكل حزبه للذهاب الى سوريا لمحاربة التكفيريين، قائلا: “أيدينا ستصل اليكم إن لم تستطع الدولة ذلك”.

وإذ رجح نصر الله أن تكون الجماعات التكفيرية وراء انفجار الرويس والذي اوقع 27 قتيلا على الأقل ، قال “احد ردودنا على اي تفجير من هذا النوع، سيكون انه اذا كان لدينا الف مقاتل في سوريا سيصيرون الفين ، واذا كان لدينا 5 آلاف مقاتل في سوريا سيصحبون 10 آلاف”.

ودعا نصر الله أيضا الى محاصرة الجماعات التكفيرية، وتفكيكها والقضاء عليها.

 

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here